لەبارەی دابڕان/ پەیوەندی/

چمكێك له‌ مێژوی داگیركردنی كوردستان...

23/05/2019


چمكێك لە مێژوی داگیركردنی كوردستان و بەرگریی كورد لە نیشتمان له‌ هەڵمەتی (فتوحات) ی ئیسلامیدا  
  سه‌روه‌ر پێنجوێنی   


  له‌م لێكۆڵینه‌وه‌ كورته‌دا   چمكێك له‌ مێژوی (فتوحات) و داگیركاریی ئیسلامی له‌ ئێران و كوردستاندا ده‌خه‌ینه‌ ڕو.. و هه‌ر به‌پێی سه‌رچاوه‌كانی مێژوی ئیسلامی ده‌یسه‌لمێنین كه‌ سوپای ئیسلامی له‌گه‌ڵ كورد شه‌ڕیان كردوه‌ و كورد به‌رهه‌ڵستیی ئه‌و هه‌ڵمه‌تی داگیركردنانه‌یان كردوه‌ و مه‌رج و داواكاریه‌كانی سوپا ئیسلامیه‌كانیان قبوڵ نه‌كردوه‌ و به‌رگرییان كردوه‌ و شه‌ڕكه‌ری كورد ڕۆڵی زۆریان بوه‌ له‌ پێشگرتندا به‌ هێرشی سوپای (فتوحات)، و سوپا ئیسلامیه‌كان زۆریان له‌ كورد كوشتوه‌، و گه‌لێك ناوچه‌ی كوردستان به‌ شه‌ڕ و زۆر (عنوة) گیراون، و به‌ڵكو به‌شێكی زۆری به‌رگری له‌ ئیمپراتۆرێتیی ساسانی و سه‌ركرده‌ ساسانیه‌كان شه‌ڕكه‌ره‌ كورده‌كان كردویانه‌، و زۆر جار ته‌نها شه‌ڕكه‌ره‌ كورده‌كان زۆریان بۆ سوپای فتوحات هێناوه‌، و جاری وایش هه‌بوه‌ كوردی شوێنێك دوای داگیركردنی شار و ئاوه‌دانیه‌كه‌یان ڕاپه‌ڕیون و ده‌سه‌ڵاتی ئیسلامییان ڕه‌ت كردوه‌ته‌وه‌ و به‌م شێوه‌یه‌ش ده‌سه‌ڵاتی ئیسلامی ناچار بوه‌ جارێكی تر شوێنه‌كه‌ داگیر بكاته‌وه‌ و شه‌ڕێكی تر بكات، كه‌ هه‌لێكیش بوه‌ بۆ تاڵانكارییه‌كی تر.. ئه‌مانه‌ كۆمه‌ڵێك ڕاستین كه‌ نوسه‌ره‌ ئیسلامیه‌ كورده‌كان زۆر هه‌وڵیان داوه‌ بیانشارنه‌وه‌، به‌ شێوازی جۆراوجۆر..

 

وایانزانیوه‌ ته‌نها خۆیان ده‌توانن سه‌رچاوه‌كانی مێژوی ئیسلامی بخوێننه‌وه‌.. هه‌رچه‌ند له‌ ده‌رفه‌تی تردا لێكۆڵینه‌وه‌ی تێروته‌سه‌ل له‌سه‌ر ئه‌م مێژوه‌ ده‌نوسین و، له‌سه‌ر ئه‌و نوسینه‌ ئیسلامیه‌ كوردیانه‌ی هه‌وڵیان داوه‌ بۆ شاردنی ئه‌و ڕاستیانه‌ی مێژو به‌دواداچونی ڕه‌خنه‌یی ته‌واومان ده‌بێت.. به‌ڵام لێره‌دا، له‌به‌ر كه‌میی بوار، به‌ یادخستنه‌وه‌ی گرنگترینی ئه‌و هه‌واڵه‌ مێژوییانه‌ی كه‌ ئه‌و ڕاستیانه‌ی داگیركردنی كوردستان و شه‌ڕكردن له‌گه‌ڵ كورد ده‌سه‌لمێنن، ده‌ست هه‌ڵ‌ده‌گرین.. و به‌تایبه‌تی ئه‌و هه‌واڵه‌ مێژوییانه‌ ده‌هێنینه‌وه‌  یاد  كه‌ به‌ڕونی باسی به‌رگریی كورده‌كان  (الأكراد)  ده‌كه‌ن له‌ نیشتمان و باسی ڕوبه‌ڕوبونه‌وه‌ی ئه‌وان ده‌كه‌ن له‌گه‌ڵ سوپای عه‌ره‌بیی (فتوحات) و كوشتاری ئه‌وان ده‌كه‌ن له‌لایه‌ن ئه‌و سوپایه‌وه‌.. ئیتر ئه‌و هه‌مو هه‌واڵه‌ی تر كه‌ باسی داگیركردن (فه‌تح) ی شار و ئاوه‌دانیه‌كانی كوردستان ده‌كه‌ن له‌لایه‌ن سوپای عه‌ره‌بیه‌وه‌؛ لێره‌دا پشتگوێمان خستون  و هه‌ڵمان گرتون بۆ ده‌رفه‌تێكی تر ، و ته‌نها سه‌رنج ڕاده‌كێشین بۆ ئه‌و هه‌واڵانه‌ی به‌زه‌قی ناوی كورده‌كان (الأكراد) ده‌به‌ن كه‌ به‌رگری و شه‌ڕیان كردوه‌.   
  
داگیركردنی ئه‌هواز و شه‌ڕكردنی كورد بۆ هورموزان  ـ  ساڵی  ( ١٦ ك. ): (هورموزان)  یاخود (هۆرمۆزان)،  كه‌ سه‌ركرده‌یه‌كی فارس و فه‌رمانڕه‌وای (خوزستان) بو، پێشتر له‌ جه‌نگی قادیسییه‌ خۆی ده‌رباز كردبو، به‌ڵام دواتر (ئه‌بو موسا) له‌ به‌صڕه‌وه‌ و (عوتبه‌ی كوڕی غه‌زوان) له‌ كوفه‌وه‌ هه‌ر یه‌كه‌یان سوپایه‌كی خسته‌ سه‌ر ڕێ بۆ شه‌ڕكردن له‌گه‌ڵی، كه‌ له‌ كۆتاییدا سوپاكه‌یان شكاند و ده‌سكه‌وتی زۆریان لێ برد و زۆریان له‌ هێزه‌كه‌ی كوشت و زۆر ناوچه‌ی ژێر ده‌ستیان داگیر كرد، پاشان هورموزان داوای ڕێک‌كه‌وتنی كرد كه‌ ناوچه‌كانی تر له‌ ده‌ستی خۆیدا بمێننه‌وه‌، ئیتر له‌گه‌ڵی ڕێك‌كه‌وتن. به‌ڵام به‌پێی سه‌رچاوه‌ ئیسلامیه‌كان ـ وه‌کو (طه‌به‌ری) له‌ (تاريخ الرسل والملوك) دا و (كه‌لاعی  ) له‌ (   الاكتفا) دا و   ( ئیبن  ئه‌ثير  ) له‌ (  أسد الغابة  ) و     (  الكامل في التاريخ  )     دا و (ئیبن   كه‌ثير   ) له‌ (  البداية والنهاية  ) دا و     (ئیبن   خه‌لدون  ) له‌ (   ديوان المبتدأ والخبر  ) دا   ـ دواتر هورموزان له‌گه‌ڵ دو موسوڵمانی عه‌ره‌ب (غالیب و كوله‌یب) ده‌بێته‌ كێشه‌ی له‌سه‌ر سنوری نێوان چه‌ند زه‌وی‌وزارێك، ئینجا هه‌ندێك موسوڵمانی عه‌ره‌بی تر (وه‌كو سو لما و حه‌رمه‌له‌) قه‌زاوه‌تیان ده‌كه‌ن و حه‌ق ده‌ده‌ن به‌ موسوڵمانه‌ عه‌ره‌به‌كان و هورموزان به‌ ناهه‌ق ده‌زانن، ئیتر ـ ئه‌و سه‌رچاوانه‌ ده‌ڵێن ـ په‌شیمان بوه‌وه‌ له‌ ئیسلام و مه‌رج و داواكاریه‌ ئیسلامیه‌كانی ڕه‌ت كرده‌وه‌، ئینجا داوای یارمه‌تیی له‌ كورده‌كان كرد و به‌وان هێزی زۆری پێكه‌وه‌ نا. ئینجا (سو لما) ی ناوبراو و ئه‌وانی تر نامه‌یان نارد بۆ (عوتبه‌ی كوڕی غه‌زوان)، ئه‌ویش نامه‌ی نارد بۆ (عومه‌ری كوڕی خه‌ ططا ب)، عومه‌ریش وه‌ڵامی بۆ نوسی كه‌ بچێت بۆ ڕوبه‌ڕوبونه‌وه‌ی هورموزان و وه‌كو پشتگیری و هێزێكی سه‌رباریشی به‌ سه‌رۆكایه‌تیی (حه‌رقوصی كوڕی زوهه‌یری ئه‌سه‌دی) كه‌ به‌ (صه‌حابی) حسێبه‌، نارد، كه‌ كردبویشی به‌ (ئه‌میر) ی ئه‌و جه‌نگه‌.. ئیتر هێزه‌ ئیسلامیه‌كه‌ له‌گه‌ڵ هێزه‌كانی هورموزان شه‌ڕیان كرد، و سه‌ره‌نجام هورموزان شكا و ژماره‌یه‌كی زۆر له‌ هێزه‌كه‌ی كوژران، و (حه‌رقوص) ئه‌هوازی داگیر كرد هه‌تا  د ه‌گاته‌وه‌ به‌ (توسته‌ر) و سه‌رانه‌ی له‌سه‌ر ئه‌و ناوچانه‌ دانا(  ١ ) .  
  
  
داگیركردنی  ( شاره‌زور )  و كوژرانی كوردێكی زۆر  كه‌ به‌رگرییا  ن   كردوه‌    ـ ساڵی (٢٢ ك.) : ئه‌م داگیركردنه‌ یه‌كێكه‌ له‌ داگیركردنه‌كان (فتوحات) ی (عوتبه‌ی كوڕی فه‌ڕقه‌د)، و به‌ داگیركردنی شاره‌زور و صامه‌غان (فتح شهرزور والصامغان)، یان شاره‌زور و صامه‌غان و داراباد (فتح شهرزور والصامغان وداراباذ) ئاماژه‌ی بۆ ده‌كرێت له‌ سه‌رچاوه‌كانی مێژوی ئیسلامیدا، به‌و پێیه‌ كه‌ ئه‌مانه‌ (عوتبه‌) ی ناوبراو (فه‌تح) ی كردون. ئه‌و كاته‌ی عومه‌ر (عه‌زڕه‌ی كوڕی قه‌یس) ی كردبو به‌ والی له‌ (حولوان) ؛  (عه‌زڕه‌) ی ناوبراو هه‌وڵی دا شاره‌زور داگیر بكات، به‌ڵام نه‌یتوانی، دوای ئه‌و، وه‌کو (به‌لاذوری) له (فتوح البلدان) دا و (ئیبن ئه‌ثير) له (الكامل في التاريخ) دا و (  ئیبن   خه‌لدون) له (ديوان المبتدأ والخبر) دا و (نوه‌يری) له (نهاية الأرب) دا ده‌گێڕنه‌وه، (عوتبه‌ی كوڕی فه‌ڕقه‌د) غه‌زای شاره‌زوری كرد و داگیری كرد دوای شه‌ڕ، ئیتر له‌ كاتی شه‌ڕه‌كه‌دا له‌ شاره‌زور دوپشك به‌ جه‌نگاوه‌ری موسوڵمانیه‌وه‌ ده‌دا و ده‌یكوشت. دواتریش له‌گه‌ڵ خه‌ڵكی (صامه‌غان) و (داراباد) ڕێك‌كه‌وت له‌سه‌ر سه‌رانه‌ (جزية). ئیتر له‌و هه‌ڵمه‌تانه‌دا له‌گه‌ڵ كورد شه‌ڕی كرد و خه‌ڵكێكی زۆری له‌ كورده‌كان كوشت (وقتل خلقا كثيرا من الأكراد) (وقاتل الأكراد فقتل منهم خلقا). هه‌ندێك سه‌رچاوه‌ش ده‌ڵێن هه‌ردو (شاره‌زور) و (صامه‌غان) ی دوای شه‌ڕ و كوشتار گرتوه‌ و له‌ كۆتاییدا له‌سه‌ر سه‌رانه‌ (جِزْية) و باج (خَراج) ڕێك‌كه‌وتون، و خه‌ڵكێكی زۆری له‌ كورده‌كان كوشتوه‌(  ٢ ).

ئینجا با بزانین مه‌به‌ست له‌ (شاره‌زور) و (صامه‌غان) و (داراباد) چیه‌؟ سه‌باره‌ت به‌ شاره‌زور، (یاقوت) ی حه‌مایی (ياقوت الحمويّ) له‌ (معجم البلدان) دا ده‌ڵێت: ("شَهْرَزُور": ... ده‌ڤه‌رێكی فراوانه‌ له‌نێوان ئه‌ربیل و هه‌مه‌دان... خه‌ڵكه‌كه‌ی هه‌موی كوردن. میسعه‌ری كوڕی موهه‌لهه‌لی ئه‌دیب [مه‌به‌ست ئه‌بو دوله‌فی یه‌نبوعی (ـ ٣٩٠ ك.) ـه‌ كه‌ شاعیرێكی گه‌ڕیده‌ بوه‌] وتویه‌تی: شه‌هره‌زور كۆمه‌ڵێك شار و گونده‌، شارێكی گه‌وره‌ی تێدایه‌ كه‌ شاره‌ گه‌وره‌كه‌ی ئه‌و هه‌رێمه‌یه‌ له‌ ڕۆژگاری خۆماندا، پێی ده‌وترێت "نیم از رای" [یاخود "نیم-راهـ"، ده‌قاوده‌ق: نیوه‌ی ڕێ]، و خه‌ڵكه‌كه‌ی یاخین له‌ ده‌سه‌ڵات و ملنه‌دانیان پێ خۆشه‌ و سه‌رپێچییان پێ شیرینه‌! شاره‌كه‌ش له‌ بیابا نێكدایه‌، و خه‌ڵكه‌كه‌ی ئازا و شه‌ڕكه‌ر و زبرن و خۆیان و ناوچه‌كه‌یان ده‌پارێزن، و شورای شاره‌كه‌ش هه‌شت گه‌ز ئه‌ستوره‌، و زۆربه‌ی میره‌كانیان له‌ خۆیانن. و ناوچه‌كه‌ دوپشكی كوشنده‌ی وای هه‌یه‌ له‌وانه‌ی نیصصیبین زیانه‌خرۆترن!..)(٣) .   

لێره‌وه و له به‌راوردێکی گشتیه‌وه دیارە که ده‌ڤه‌ری "شه‌هرزور" [که ناوه‌که دواتر به کاریگه‌ریی عه‌ره‌بی بوه‌ته "شهرزور" |شه‌هره‌زور| و ئه‌مه‌ش له دواییدا بوه‌ته "شارەزور"] ئه‌و ناوچانه‌ی کوردستانی ناوه‌ند ده‌گرێته‌وه که ئێسته‌ پارێزگای (سلێمانی) ی هه‌رێمی کوردستانی عێراق و پارێزگای (کوردستان) ی ئێران پێك‌ده‌هێنن، که له خۆرهه‌ڵاتیه‌وه به پارێزگای (هه‌مه‌دان) ی ئێران کۆتایی دێت و له خۆرئاوایشیه‌وە به پارێزگا یاخود شاری (ئه‌ربیل) ی   هه‌رێمی کوردستانی عێراق کۆتایی دێت. ئه‌و شاره‌ش که ناوه‌ند و پایته‌ختی شاره‌زور بوه و باسی هاتوه، واته (نیم-راهـ)، بڕوا وایه که پاشماوه‌ی که‌لاوه‌کانی ئه‌وانه‌ی گردی (یاسین ته‌په) ن له باکوری خۆرئاوای ده‌شتی شاره‌زور(٤) ،     نزیك گوندی (بێستانسور) له‌ ناحیه‌ی‌ (تانجه‌رۆ ـ عه‌ربه‌ت). ده‌رباره‌ی ئه‌و دوپشکه زیانه‌خرۆیه‌ی له هه‌واڵی داگیرکردنه‌که‌ی شارەزور و له پێناسه‌که‌ی (یاقوت) ـدا بۆ شاره‌زور هاتوە؛ سه‌رنج ده‌ده‌ین تا ئێستاش دوپشکی شاره‌زور و به‌تایبه‌تی ناوچه‌ی عه‌ربه‌ت ناوداره.        

(صامه‌غان) "الصامغان" یش؛ هه‌رچه‌ند هه‌میشه‌ له‌گه‌ڵ شاره‌زوردا ناوی ده‌برێت؛ به‌ڵام به‌ ده‌ڤه‌رێكی سه‌ربه‌خۆ له‌ ده‌ڤه‌ری شاره‌زور دانراوه‌ که‌ وتراوه‌ "كورة شهرزور وكورة الصامغان"(٥) . (یاقوت) به یه‌کێک له ده‌ڤه‌ر (کورة) ه‌کانی هه‌رێمی شاخان (الجبال) پێناسه‌ی ده‌کات و ده‌ڵێت له‌سه‌ر سنوری (ته‌به‌رستان) [= ته‌پورستان] ـه واته مازه‌نده‌ران، و ده‌ڵێت ناوه‌که‌ی به فارسی "بمیان" |به‌میان| ـه(٦) . وا دیاره   (صامه‌غان)، که ناوه‌که‌ی ڕه‌نگه له بنه‌ڕه‌تدا شتێکی وەکو "سامه‌گان" بوبێت؛ ده‌ڤه‌رێک بوبێت له پارێزگای (زه‌نجان) [= زه‌نگان] یاخود     پارێزگای     (قه‌زوین) ی ئێرانی ئێسته که هاوسنورن له‌گه‌ڵ مازه‌نده‌ران.   و ڕه‌نگه ده‌ڤه‌رێكی كوردنشینیش بوبێت. دیاره له ڕوی به‌ڕێوه‌بردنه‌وه په‌یوه‌ست بوه به ده‌ڤه‌ری شاره‌زوره‌وه.   
  
سه‌باره‌ت به (داراباد) "داراباذ" یش، که هه‌ندێک جار ناوه‌که‌ی به شێوه‌ی "دراباد" |ده‌راباد| یاخود "دراباذ" یش دێت؛ ئه‌میش هه‌میشه‌ له‌گه‌ڵ (شه‌هره‌زور) و (صامه‌غان) ناو ده‌برێت، و وا دیاره ئه‌میش ده‌ڤه‌رێک بوه که به یه‌کێک له ده‌ڤه‌ره‌کانی هه‌رێمی شاخان (الجبال) دانراوه، و ڕه‌نگه ئه‌میش له‌سه‌ر سنوری مازه‌نده‌ران و له باشوری ئازه‌ربه‌یجان بوبێت، و له سنوری ناوچه‌ی (ماد) ی کۆندایه. ڕه‌نگه ئه‌میش ده‌ڤه‌رێكی كوردنشین بوبێت. و وا دیاره له ڕوی به‌ڕێوه‌بردنه‌وه په‌یوه‌ست بوه به صامه‌غان و شاره‌زوره‌وه.   (ئیبن خوردادبێهـ) (ابن خُرْداذْبُه) یش ده‌ڵێت: شه‌هره‌زور و صامه‌غان و داراباد سه‌ر به‌ موسڵ بون هه‌تا جیا كرانه‌وه‌)(٧) .   

داگیركردنی ( په‌ سا)   "فَسا"  و (دارا بگیرد)   "دارابجِرْد"  و داكۆكیی فارس و كورد  ـ  ساڵی  ( ٢٣ ك. ): (ساریه‌ی كوڕی زونه‌یم) چو به‌ره‌و (  په‌ سا   )   "فَسا"  و (  دارا بگیرد   )   "دارابجِرْد"  بۆ داگیركردنیان (  دارا بگیرد     "دارابجِرْد" هه‌رێمێك بوه‌ كه‌ فه‌سا یه‌كێك بوه‌ له‌ شاره‌كانی ، كه‌ ئه‌م هه‌رێمه‌ و شاره‌كانی ده‌كه‌ونه‌ پارێزگای "فارس" ی ئێرانی ئێسته‌ )، ئینجا ـ وه‌کو (طه‌به‌ری) له (تاريخ الرسل والملوك) دا و (ئیبن جه‌وزی) له (المنتظم) دا و (كه‌لاعی) له (الاكتفا) دا و (ئیبن ئه‌ثير) له (الكامل) دا و (ئیبن كه‌ثير) له (البداية والنهاية) دا و (ئیبن خه‌لدون) له (ديوان المبتدأ والخبر) دا ده‌گێڕنه‌وه ـ كۆمه‌ڵه‌ هێزێكی زۆر له‌ فارس و له‌ كورد كۆبونه‌وه‌ بۆ به‌رگریكردن، چونكه‌ هێزێكی زۆری كوردیش هاتن به‌ هانای ئه‌و هێزانه‌وه‌ كه‌ ئابڵوقه‌ درابون، ئیتر موسوڵمانه‌كان توشی ناڕه‌حه‌تیی زۆر بون به‌ ده‌ستیانه‌وه‌ و له‌ هه‌مو لایه‌كه‌وه‌ هێز هاتنه‌ سه‌ریان. ئینجا گێڕانه‌وه‌ ئیسلامیه‌كان ده‌ڵێن: ئه‌و شه‌وه‌ عومه‌ر خه‌وی بینی، له‌ خه‌ویدا جه‌نگه‌كه‌ و ژماره‌یانی بینی كه‌ له‌ بیابانێكدا شه‌ڕ ده‌كه‌ن و شاخێكیش هه‌یه‌ ئه‌گه‌ر هێزه‌ ئیسلامیه‌كه‌ پاڵ بده‌ن پێوه‌ی؛ ئیتر پشتیان پارێزراو ده‌بێت و ته‌نها له‌ یه‌ك لاوه‌ ده‌كرێت هێرشیان بكرێته‌ سه‌ر، بۆ ڕۆژی دوایی عومه‌ر وتاری دا و ئه‌و باسه‌ی بۆ خه‌ڵك گێڕایه‌وه‌، و ئینجا هه‌ر له‌سه‌ر مینبه‌ره‌كه‌ هاواری كرد (ساریه‌! شاخه‌كه‌! شاخه‌كه‌!)، ئیتر گوایه‌ ساریه‌ له‌وێوه‌ گوێی لێ بوه‌ و سوپاكه‌ی به‌ قسه‌ی عومه‌ریان كردوه‌ و به‌و شێوه‌یه‌ سه‌ركه‌وتن!! و هێزه‌ كورد و فارسه‌كانیان شكاند و ده‌سكه‌وتی زۆریان لێ بردن و ئیتر ئه‌و هه‌رێمه‌یان داگیر كرد.. بێ گومان نوسه‌ره‌ ئیسلامیه‌كان زۆر به‌ خۆشیه‌وه‌ ئه‌م چیرۆكه‌ ده‌گێڕنه‌وه‌ له‌به‌ر باسی كه‌ڕامه‌ت(!) ـه‌كه‌ی عومه‌ر، به‌ڵام وا دیاره‌ خۆیان بێئاگا ده‌كه‌ن له‌وه‌ی ئه‌و سوپا نیشتمانیه‌ی به‌رگریی له‌ نیشتمان كردوه‌؛ نیوه‌ی كورد بوه‌ و نیوه‌ی فارس بوه‌ و هه‌ردولا به‌رگرییان كردوه‌ و لێیان كوژراوه‌(  ٨ ).هه‌ر له‌م ساڵه‌یشدا موسوڵمانه‌كان ـ بۆ نمونه‌ ـ شاری (كه‌رمان) یشیان داگیر كرد، كه‌ مه‌ڕ و وشتری زۆریان به‌ تاڵانی برد له‌ ده‌سكه‌وته‌كانی!!   

به‌رگریی كورده‌كان له‌ (به‌یرو د )  ـ ساڵی (٢٣ ك.): هه‌واڵی ئه‌م هه‌ڵمه‌ته‌ مێژونوسه‌ ئیسلامیه‌كان زۆر جار به (  هه‌واڵی   به‌یرود له ئه‌هواز) "خبر بيروذ من الأهواز" يان "حديث بيروذ من الأهواز"، ناوی ده‌به‌ن، هه‌ندێک جاریش به‌ (غه‌زای كورده‌كان) "غزوة الأكراد" یان   به   (  هه‌واڵی   کورده‌کان) "خبر الأكراد"، ئاماژه‌ی بۆ ده‌كه‌ن. هه‌واڵه‌كه‌   ـ وه‌کو (طه‌به‌ری) له (تاريخ الرسل والملوك) دا و (كه‌لاعی) له (الاكتفا) دا و (ئیبن ئه‌ثير) له (الكامل) دا و (ئیبن كه‌ثير) له (البداية والنهاية) دا و (ئیبن خه‌لدون) له (ديوان المبتدأ والخبر) دا ده‌گێڕنه‌وه ـ   ده‌ڵێت: كۆمه‌ڵێكی زۆر له‌ كورد كۆ بونه‌وه‌، و كۆمه‌ڵێك فارسیش خۆیان ڕێك‌خست له‌گه‌ڵیان بۆ به‌رگریكردن.. ئیتر (ئه‌بو موسا ی ئه‌شعه‌ری )  ـ كه‌ صه‌حابی بوه‌ و سه‌رۆكی هه‌ڵمه‌تی داگیركاریی ناوچه‌ی ئه‌هواز (خوزستان) بوه‌ ـ  له‌ شوێنێك له‌  ـ به‌ گوێره‌ی مێژونوس و جیۆگرافه‌ره‌ ئیسلامیه‌ كۆنه‌كان ـ  ناوچه‌ی (به‌یرو د )   "بَيْرُوذ"   له‌ خوزستان (ئه‌هواز)  له‌   نزیكی شاری   (نه‌هر-تیره‌ک )  (ئه‌مه ناوه په‌هله‌ویه‌که‌یه‌تی،  له سه‌رچاوه عه‌ره‌بیه‌کانیشدا: "نَهْرتِير " و   "   نَهْر     تِيرَى ") (خۆرئاوای خوزستان و خۆرهه‌ڵاتی دیجله‌) ، یان له‌نێوان    شاری        (   نه‌هر-تیره‌ک     ) و  شاری (مه‌ناذیر) " مَنا ذ ِ ر " ، ڕوبه‌ڕویان بوه‌وه‌، كه‌ له‌وێ كۆ ببونه‌وه‌. به‌ڵام ئه‌بو موسا خۆی به‌ره‌و ئه‌صفه‌هان چو و (ڕه‌بیعی كوڕی زیاد)   "الربیع بن زیاد"   ی له‌جێی خۆی دانا بۆ سه‌ركردایه‌تیی شه‌ڕه‌كه‌، ئیتر ڕه‌بیع شه‌ڕه‌كه‌ی به‌ڕێوه‌ برد و زۆری بۆ هێنان و له‌ كۆتاییدا ئه‌و هێزانه‌ی شكاند.. دواییش ـ وه‌كو عاده‌تی هه‌میشه‌ییان ـ ده‌سكه‌وته‌كان (به‌كۆیله‌كراوه‌كان و تاڵانیه‌كان) كران به‌ ٥ به‌شه‌وه‌ و هه‌واڵی (فه‌تح) ـه‌كه‌ و پێنجیه‌ك نێردرایه‌وه‌ بۆ عومه‌ر.. (ئه‌بو موسا) ی ناوبراویش ٦٠  دانه‌ی  له‌ كوڕانی ده‌ره‌به‌گه‌كانی به‌یرو د   به‌  كۆیله‌ی تایبه‌تی بۆ خۆی هه‌ڵبژارد، جگه‌ له‌ كه‌نیزه‌كێكی عه‌نتیكه‌!(  ٩ )   

شه‌ڕكردن له‌گه‌ڵ كورده‌كانی (البوشنجان) ـ  ساڵی ( ٢٥ ك. ): سه‌لمانی كوڕی ڕه‌بیعه‌ی باهیلی ـ وه‌کو   (ئیبن خه‌لدون) له (ديوان المبتدأ والخبر) دا ده‌گێڕێته‌وه     ـ چو به‌ره‌و  وڵاتی  (ئه‌ڕڕان)   [   ناوچه‌یه‌کی مێژویی کۆنه‌ له‌ قه‌وقاز ئێسته‌ ده‌که‌وێته‌ کۆماری ئازه‌ربه‌یجان        ]   ،      و له‌گه‌ڵ خه‌ڵكی (به‌یله‌قان)   [یه‌كێك له‌ شاره‌كانی وڵاتی (   ئه‌ڕڕان   ) ی ناوبراو که ئێسته وێرانه‌یه]   ڕێک‌ كه‌وت له‌سه‌ر (سه‌رانه‌) و (باج)، و هه‌روه‌ها هه‌مان شتی له‌گه‌ڵ خه‌ڵكی (به‌رده‌عه‌)   [یاخود (به‌رده‌ع)، شاری سه‌ره‌كی و سه‌نته‌ری وڵاتی (   ئه‌ڕڕان      )، که ئێسته شارێکه له ناوه‌ڕاستی کۆماری ئازه‌ربه‌یجان، و به تورکیی ئازه‌ری پێی ده‌وترێت Bərdə |به‌رده|]  كرد، و له‌گه‌ڵ كورده‌كانی (البوشنجان) [= "بوشه‌نگان"؟]  ـ كه‌ دیاره‌ ئاوه‌دانییه‌كی كوردنشین بوه‌ و نزیك بوه‌ له‌ ناوچه‌ی ئه‌ڕڕان [یان ڕه‌نگه ئه‌مه ناوی هۆزێکی گه‌وره‌ی کورد بوبێت] ـ  شه‌ڕی كرد، و سه‌ركه‌وت به‌سه‌ریاندا، و له‌گه‌ڵ هه‌ندێكیان   ڕێک‌ كه‌وت  له‌سه‌ر سه‌رانه‌(  ١٠ ). 

هه‌ڵگه‌ڕانه‌وه‌ی خه‌ڵكی (ئيذه‌ج) و كورده‌كان ـ ساڵی ٢٩ ك.  (یاخود ساڵی سێیه‌می خیلافه‌تی عوثمان): له‌و ساڵه‌دا، وه‌کو (طه‌به‌ری) له (تاريخ الرسل والملوك) دا و (ئیبن جه‌وزی) له (المنتظم) دا و (كه‌لاعی) له (الاكتفا) دا و (ئیبن ئه‌ثير) له (الكامل) دا ده‌گێڕنه‌وه، خه‌ڵكی (ئيذه‌ج)   "إيْذَج"   [هه‌رێم/شارێك له‌نێوان ئه‌هواز و ئه‌صفه‌هان یان سه‌روی ئه‌هواز، ئێسته‌ ته‌نها وێرانه‌یه‌كی ماوه‌، و ده‌كه‌وێته‌ ناوچه‌ی به‌ختیاری، و ئێسته‌ "ئيذه‌" ی پێ ده‌وترێت]  و كورده‌كان یاخی بون و ده‌سه‌ڵات و ئینتیمای ئیسلامییان ڕه‌ت كرده‌وه‌  (پێشتر  ئيذه‌ج  ساڵی ١٧ ك. له‌سه‌ر ده‌ستی صه‌حابییه‌ك به‌ ناوی "نوعمانی كوڕی موقه‌ررین" داگیر كرابو) ، ئیتر ئه‌بو موسا  ـ كه‌ پێشتر ناوی برا ـ  خه‌ڵكی هه‌ڵنا بۆ جیهاد له‌دژیان، به‌ڵام وڵاخه‌كانی زیاتر بۆ كه‌ل‌وپه‌ل و بارگه‌ و بنه‌ی خۆی به‌كار هێنا و زۆربه‌ی جه‌نگاوه‌ره‌كانی به‌ پیاده‌ خسته‌ سه‌ر ڕێ (بۆیه‌ باسی گه‌وره‌یی جیهادی پیاده‌ی بۆ كردن!!).. كه‌ دواتر خه‌ڵكه‌كه‌ له‌سه‌ر ئه‌وه‌ داوایان له‌ عوسمان كرد لای ببات و بۆیان بگۆڕێت به‌ كه‌سێكی تر، ئیتر ئه‌وی  له‌سه‌ر ویلایه‌تی به‌صڕه‌  لا برد و (عه‌بدوڵڵای كوڕی عامیر) ی دانا له‌جێی(  ١١ ) .  كه‌ پێشتر ـ ساڵی ١٧ ك. ـ عومه‌ری كوڕی خه‌ططاب ئه‌بو موسای كردبوه‌ والیی به‌صڕه‌.    

ئه‌م ڕوداوه‌ له‌ سه‌رچاوه‌كانی مێژوی ئیسلامیدا له‌ ڕوداوه‌كانی ساڵی (٢٩ ك.) دا باس ده‌كرێت، له‌ هه‌مان كاتیشدا ده‌وترێت له‌ ساڵی سێیه‌می خیلافه‌تی عوثماندا "في السنة الثالثة من خلافة عثمان"، كه‌ ئه‌مه‌ ناكۆكی دروست ده‌كات: ساڵی سێیه‌می خیلافه‌تی عوثمان ده‌كاته‌ ساڵی (٢٦ ك.)، نه‌ك ساڵی (٢٩ ك.)، هه‌ندێك سه‌رچاوه‌ ("الكامل" ی ئیبن ئه‌ثير و "نهاية الأرب" ی نوه‌یری) "ساڵی ٢٩ ك." باس ده‌كه‌ن و "ساڵی سێیه‌می خیلافه‌تی عوثمان" یش ده‌كه‌ن به‌ بیروڕایه‌كی تر(١٢) .  به‌م شێوه‌یه‌ له‌و هه‌واڵه‌ مێژوییانه‌ی مێژوی ئیسلامیه‌وه‌ ئه‌وه‌ تێ‌ده‌گه‌ین كه‌ كورد به‌رگرییه‌ كی  سه‌ختی كردوه‌  له‌ نیشتمان و سه‌ربه‌خۆیی و ناوچه‌كانی خۆی له‌به‌رامبه‌ر هێرشی داگیركاری (فتوحات) ی ئیسلامیدا ، و  به‌شێك له‌و  به‌رگریه‌ی كه‌ كراوه‌ له‌ كیانی ده‌وڵه‌تی ساسانییش هه‌ر ئه‌و جه‌نگاوه‌رانه‌ی كورد بون كه‌ چیاكانی كوردستانه‌وه‌ هاتون به‌ هانای ئه‌و ده‌سه‌ڵاتداره‌ ئێرانیانه‌وه‌ كه‌ له‌گه‌ڵ سوپای عه‌ره‌بی تێك گیراون..   
ــــــــــــ

په‌راوێز:   
( ١ )  بڕوانه‌:  الطبري، تاريخ الرسل والملوك (و  " صلة تاريخ الطبري "  لعريب بن سعد القرطبي). دار التراث، بيروت، الطبعة الثانية، ١٣٨٧ هـ. جـ. ٤، ص. ٧٦ : (كتب إلي السري، عن شعيب، عن سيف، عن محمد وطلحة والمهلب وعمرو، قالوا: بينا الناس من أهل البصرة وذمتهم على ذلك وقع بين الهرمزان وبين غالب وكليب في حدود الأرضين اختلاف وادعاء، فحضر ذلك سلمى وحرملة لينظرا فيما بينهم، فوجدا غالبا وكليبا محقين والهرمزان مبطلا، فحالا بينه وبينهما، فكفر الهرمزان أيضا ومنع ما قبله، واستعان بالأكراد ، فكثف جنده وكتب سلمى وحرملة وغالب وكليب ببغي الهرمزان وظلمه وكفره إلى عتبة بن غزوان، فكتب بذلك إلى عمر، فكتب إليه عمر يأمره بأمره، وأمدهم عمر بحرقوص بن زهير السعدي، وكانت له صحبه من رسول الله ص، وأمره على القتال وعلى ما غلب عليه فنهد الهرمزان بمن معه وسلمى وحرملة وغالب وكليب، حتى إذا انتهوا إلى جسر سوق الأهواز أرسلوا إلى الهرمزان: إما أن تعبروا إلينا وإما أن نعبر إليكم، فقال: اعبروا إلينا، فعبروا من فوق الجسر، فاقتتلوا فوق الجسر مما يلي سوق الأهواز، حتى هزم الهرمزان ووجه نحو رامهرمز، فأخذ على قنطرة أربك بقرية الشغر حتى حل برامهرمز، وافتتح حرقوص سوق الأهواز، فأقام بها ونزل الجبل، واتسقت له بلاد سوق الأهواز إلى تستر، ووضع الجزية، وكتب بالفتح والأخماس إلى عمر، ووفد وفدا بذلك، فحمد الله، ودعا له بالثبات والزيادة).  
الكلاعي، الاكتفا بما تضمنه من مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم والثلاثة الخلفا. دار الكتب العلمية ،  بيروت .  الطبعة الأولى، ١٤٢٠ هـ. جـ. ٢ ، ص.  ٥٤٤، ٥٤٥، ٥٤٦: (ذكر فتح سوق الأهواز ومناذر ونهر تير : ذكر سيف عن شيوخه، قالوا: لما انهزم الهرمزان بالقادسية، جعل وجهه إلى أمته، فملكهم وقاتل بهم من أرادهم، فكان يغير على ميسان ودست ميسان من وجهين، من مناذر ونهرتير، فاستمد عتبة بن غزوان سعدا، فأمده بنعيم بن مقرن ونعيم بن مسعود، وأمرهما أن يكونا بين أهل ميسان ودست ميسان وبين نهرتير، ووجه عتبة، سلمى بن القين وحرملة بن مريطة الحنظليين، فنزلا على حدود أرض ميسان ودست ميسان، بينهم وبين مناذر، ودعوا بنى العم بن مالك، فخرج إليهم غالب الوائلي وكليب بن وائل الكلبي، فتركا نعيما ونعيما، وأتيا سلمى وحرملة، وقالا: أنتما من العشيرة، وليس لكما منزل، فإذا كان يوم كذا فانهدوا للهرمزان، فإن أحدنا يثور بمناذر، والآخر بنهر تير، فنقتل المقاتلة، ثم يكون وجهنا إليكم، فليس دون الهرمزان شىء إن شاء الله. فلما كانت ليلة الموعد، خرج سلمى وحرملة صبيحتها فى تعبئة، وأنهضا نعيما، ونعيم وسلمى على أهل البصرة، ونعيم بن مقرن على أهل الكوفة، فالتقوا هم والهرمزان بين دلث ونهرتير فاقتتلوا، فبينا هم فى ذلك أقبل المدد من قبل غالب وكليب، وأتى الهرمزان الخبر بأخذ مناذر ونهرتير، فكسر الله فى ذرعه وذرع جنده، وهزمه وإياهم، فقتل المسلمون منهم ما شاؤا وأصابوا ما شاؤا، واتبعوهم حتى وقفوا على شاطئ دجيل، وأخذوا ما دونه، وعسكروا بحيال سوق الأهواز، وقد عبر الهرمزان جسر سوق الأهواز، وأقام بها، وصار دجيل بينه وبين المسلمين، ورأى الهرمزان ما لا طاقة له به، فطلب الصلح وكتبوا إلى عتبة يستأمرونه فيه، وكاتبه الهرمزان، فأجاب عتبة إلى ذلك على الأهواز كلها ومهرجان قذق، ما خلا نهرتير ومناذر، وما غلبوا عليه من سوق الأهواز، فإنا لا نرد عليهم ما تنقذنا. وجعل عتبة على مناذر سلمى بن القين مسلحة وأمرها إلى غالب، وحرملة على نهرتير، وأمرها إلى كليب، فكانا على مسالح البصرة، وهاجرت طوائف بنى العم، فنزلوا البصرة، وجعلوا يتبايعون على ذلك، وكتب عتبة بذلك إلى عمر، رحمه الله، ووفد وفدا منهم سلمى وحرملة، وأمرهما أن يستخلفهما على عمليهما وغالب وكليب، ووفد يومئذ من البصرة وفودا، فأمرهم عمر أن يرفعوا حوائجهم، فكلهم قال: أما العامة فأنت صاحبها، فلم يبق إلا خواص أنفسنا، فطلبوا لأنفسهم، إلا ما كان من الأحنف بن قيس، فإنه قال: يا أمير المؤمنين، إنه لكما ذكروا، ولقد يغرب عنك ما يحق علينا إنهاؤه إليك مما فيه صلاح العامة، وإنما ينظر الوالى فيما غاب عنه بأعين أهل الخير، ويسمع بآذانهم، وإنا لم نزل ننزل منزلا بعد منزل حتى أرزنا إلى البر، وإن إخواننا من أهل الكوفة نزلوا فى مثل حدقة البعير الغاسقة، من العيون العذاب، والجنان الخصاب، فتأتيهم ثمارهم غضة، لم تخضد، وإنا معاشر أهل البصرة نزلنا بسبخة هشاشة زعقة نشاشة، طرف لها فى الفلاة، وطرف لها فى البحر الأجاج، يجر إليها ما جر فى مثل مرىء النعامة، دارنا مفعمة، ووظيفتنا ضيقة، وعددنا كثير، وأشرافنا قليل، وأهل البلاء فينا كثير، ودرهمنا كبير، وفقيرنا صغير، وقد وسع الله علينا، وزادنا فى أرضنا، فوسع علينا يا أمير المؤمنين، وزدنا وظيفة، تطوف علينا، ونعيش بها. فنظر عمر إلى منازلهم التى كانوا بها، إلى أن صاروا إلى الحجر، فنفلهموها، وأقطعهم إياها، وكان ذلك مما كان لآل كسرى، فصار فيئا فيما بين دجلة والحجر، فاقتسموه، وكان سائر ما كان آل كسرى فى أرض البصرة على حال ما كان فى أرض الكوفة ينزلونه من أحبوا، ويقتسمونه بينهم، لا يستأثرون به على بدء ولا ثنى، بعد ما يرفعون خمسه إلى الوالى. فكانت قطائع أهل البصرة نصفين، نصفها مقسوم، ونصفها متروك للعسكر وللاجتماع، وكان أصحاب الألفين ممن شهد القادسية ثم أتى البصرة مع عتبة خمسة آلاف، وكانوا بالكوفة ثلاثين ألفا، فألحق عمر أعدادهم بأهل البصرة، حتى ساواهم بهم، ألحق جميع من شهد الأهواز، ثم قال: هذا الغلام سيد أهل البصرة، يعنى الأحنف، وكتب إلى عتبة أن يسمع منه، ورد سلمى وحرملة وغالبا وكليبا إلى مناذر ونهرتير، فكانوا عدة فيها لما يعرض... واتصل ما بين أهل البصرة وبين أهل ذمتهم، على ما ذكر، إلى أن وقع بين الهرمزان وبين غالب وكليب فى حدود الأرضين اختلاف، فحضر سلمى وحرملة لينظرا فيما بينهم، فوجدا غالبا وكليبا محقين، والهرمزان مبطلا، فحالا بينه وبينهما، فكفر الهرمزان، ومنع ما قبله، واستعان بالأكراد ، فكثف جنده، وكتبوا ببغيه وكفره إلى عتبة، فكتب بذلك إلى عمر، فأمدهم عمر بحرقوص بن زهير السعدى، وكانت له صحبة، وأمره على القتال، وعلى ما غلب عليه. فنهدوا معه، ونهد الهرمزان بمن معه حتى إذا انتهوا إلى جسر سوق الأهواز عبر الهرمزان فوق الجسر، بعد أن خيرهم، فقالوا له: اعبر، فاقتتلوا هنالك، فهزم الله الهرمزان، ووجه نحو رامهرمز، وافتتح حرقوص سوق الأهواز، فأقام بها، ونزل الجبل، واتسقت له بلاد سوق الأهواز إلى تستر، ووضع الجزية، وكتب بالفتح والأخماس إلى عمر، فحمد الله، ودعا له بالثبات والزيادة. وكان عمر، رضى الله عنه، قد عهد إلى حرقوص: إن فتح الله عليهم أن يبعث جزء بن معاوية فى أثر الهرمزان، وهو متوجه إلى رامهرمز، فما زال يقاتلهم حتى انتهى إلى قرية الشغر، وأعجزهم بها الهرمزان، فمال منها جزء إلى دورق، ومدينة سرق فيها قوم لا يطيقون منعها، فأخذها صافية، ودعا من هرب إلى الجزاء والمنعة، فأجابوه، وكتب بذلك كله إلى عمر وإلى عتبة، فكتب عمر، رحمه الله، إلى جزء وإلى حرقوص بلزوم ما غلبا عليه، والمقام حتى يأتيهما أمره، ففعلا، واستأذنه جزء فى عمران ما دثر، فأذن له، فشق الأنهار، وعمر الموات. ولما نزل الهرمزان رامهمرمز وضاقت عليه الأهواز بالمسلمين، طلب الصلح وراسل فيه حرقوصا وجزآ، فكتب فيه حرقوص إلى عمر، فكتب إليه وإلى عتبة، يأمر بقبول صلح الهرمزان على ما لم يفتتحوا من البلاد، على رامهرمز وتستر والسوس وجندى سابور والبنيان ومهرجان نقذق، فقبل ذلك الهرمزان، وأجابهم إليه، فأقام أمراء الأهواز على ما أسند إليهم عمر، وأقام الهرمزان على صلحه يجبى إليهم ويمنعونه، وإن غاوره أكراد فارس  أعانوه وذبوا عنه. وكتب عمر إلى عتبة أن يوفد عليه عشرة من صالحاء جند البصرة، فوفد إليه منهم عشرة، فيهم الأحنف بن قيس، فلما قدموا عليه، قال للأحنف: إنك عندى مصدق، وقد رأيتك رجلا، فأخبرنى: أظلمت الذمة، ألمظلمة نفروا، أم لغير ذلك؟ فقال: بل لغير مظلمة، والناس على ما تحب، قال: فنعم إذا انصرفوا إلى رحالكم).  
ابن الأثير، أسد الغابة في معرفة الصحابة. تحقيق:  علي محمد معوض، عادل أحمد عبد الموجود .  دار الكتب العلمية ، بيروت، الطبعة الأولى، ١٩٩٤ . جـ. ١، ص.  ٧١٤، الترجمة رقم (١١٢٧): ( حرقوص بن زهير السعدي : ذكره الطبري، فقال: إن الهرمزان الفارسي، صاحب خوزستان، كفر ومنع ما قبله، واستعان بالأكراد ، فكثف جمعه، فكتب سلمى ومن معه بذلك إلى عتبة بن غزوان، فكتب عتبة إلى عمر بن الخطاب، فكتب إليه عمر يأمره بقصده، وأمد المسلمين بحرقوص بن زهير السعدي، وكانت له صحبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمره على القتال وعلى ما غلب عليه، فاقتتل المسلمون، والهرمزان، فانهزم الهرمزان، وفتح حرقوص سوق الأهواز، ونزل بها، وله أثر كبير في قتال الهرمزان..).  
ابن كثير، البداية والنهاية. تحقيق: علي شيري. دار إحياء التراث العربي، الطبعة الأولى، ١٩٨٨. جـ. ٧، ص‌ص.  ٩٥ ،  : (فتح الأهواز ومناذر ونهر تيرى : قال ابن جرير: كان في هذه السنة، وقيل: في سنة ست عشرة. ثم روى من طريق سيف عن شيوخه أن الهرمزان كان قد تغلب على هذه الأقاليم وكان ممن فر يوم القادسية من الفرس، جهز أبو موسى من البصرة، وعتبة بن غزوان من الكوفة جيشين لقتاله، فنصرهم الله عليه، أخذوا منه ما بين دجلة إلى دجيل، وغنموا من جيشه ما أرادوا، وقتلوا من أرادوا، ثم صانعهم طلب مصالحتهم عن بقية بلاده، فشاروا في ذلك عتبة بن غزوان فصالحه، وبعث بالاخماس البشارة إلى عمر، وبعث وفدا فيهم الأحنف بن قيس. فأعجب عمر به وحظي عنده. وكتب إلى عتبة يوصيه به ويأمره بمشاورته والاستعانة برأيه. ثم نقض الهرمزان العهد والصلح، واستعان بطائفة من الأكراد ، وغرته نفسه، وحسن له الشيطان عمله في ذلك. فبرز إليه المسلمون فنصروا عليه وقتلوا من جيشه جما غفيرا، وخلقا كثيرا، وجمعا عظيما، واستلبوا منه ما بيده من الأقاليم والبلدان إلى تستر، فتحصن بها، وبعثوا إلى عمر بذلك).  
ابن الأثير، الكامل في التاريخ. تحقيق: عمر عبد السلام تدمري. دار الكتاب العربي، بيروت، الطبعة الأولى، ١٩٩٧. جـ. ٢، ص.  ٣٦٤،  ٣٦٥ ، ٣٦٦: ([ذكر الخبر عن فتح الأهواز ومناذر ونهر تيرى ]: وفي هذه السنة فتحت الأهواز ومناذر ونهر تيرى، وقيل: كانت ست عشرة. وكان السبب في هذا الفتح أنه لما انهزم الهرمزان يوم القادسية، وهو أحد البيوتات السبعة في أهل فارس، وكانت أمته منهم مهرجانقذق وكور الأهواز، فلما انهزم قصد خوزستان فملكها وقاتل بها من أرادهم، فكان الهرمزان يغير على أهل ميسان ودستميسان من مناذر ونهر تيرى. فاستمد عتبة بن غزوان سعدا فأمده بنعيم بن مقرن ونعيم بن مسعود، وأمرهما أن يأتيا أعلى ميسان ودستميسان حتى يكونا بينهم وبين نهر تيرى، ووجه عتبة بن غزوان سلمى بن القين وحرملة بن مريطة، وكانا من المهاجرين مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهما من بني العدوية من بني حنظلة، فنزلا على حدود ميسان ودستميسان بينهم وبين مناذر، ودعوا بني العم، فخرج إليهم غالب الوائلي وكليب بن وائل الكليبي،  فتركا نعيما ونعيما وأتيا سلمى وحرملة وقالا: أنتما من العشيرة وليس لكما منزل، فإذا كان يوم كذا وكذا فانهدا للهرمزان، فإن أحدنا يثور بمناذر، والآخر بنهر تيرى، فنقتل المقاتلة، ثم يكون وجهنا إليكم، فليس دون الهرمزان شيء إن شاء الله. ورجعا وقد استجابا، واستجاب قومهما بنو العم بن مالك، وكانوا ينزلون خوزستان قبل الإسلام، فأهل البلاد يأمنونهم. فلما كان تلك الليلة ليلة الموعد بين سلمى وحرملة وغالب وكليب، وكان الهرمزان يومئذ بين نهر تيرى وبين دلث، وخرج سلمى وحرملة صبيحتهما في تعبئة وأنهضا نعيما ومن معه، فالتقوا هم والهرمزان بين دلث ونهر تيرى، وسلمى بن القين على أهل البصرة، ونعيم بن مقرن على أهل الكوفة، فاقتتلوا. فبينا هم على ذلك أقبل مدد من قبل غالب وكليب، وأتى الهرمزان الخبر بأن مناذر نهر تيرى قد أخذوا، فكسر ذلك قلب الهرمزان ومن معه، وهزمه الله وإياهم، فقتل المسلمون منهم ما شاءوا وأصابوا ما شاءوا، واتبعوهم حتى وقفوا على شاطئ دجيل، وأخذوا ما دونه وعسكروا بحيال سوق الأهواز، وعبر الهرمزان جسر سوق الأهواز وأقام، وصار دجيل بين الهرمزان والمسلمين. فلما رأى الهرمزان ما لا طاقة له به طلب الصلح، فاستأمروا عتبة، فأجاب إلى ذلك على الأهواز كلها ومهرجانقذق، ما خلا نهر تيرى ومناذر، وما غلبوا عليه من سوق الأهواز فإنه لا يرد عليهم، وجعل سلمى على مناذر مسلحة وأمرها إلى غالب، وحرملة على نهر تيرى وأمرها إلى كليب، فكانا على مسالح البصرة. وهاجرت طوائف من بني العم فنزلوا البصرة. ووفد عتبة وفدا إلى عمر، منهم: سلمى وجماعة من أهل البصرة، فأمرهم عمر أن يرفعوا حوائجهم، فكلمهم قال: أما العامة فأنت صاحبها، وطلبوا لأنفسهم، إلا ما كان من الأحنف بن قيس، فإنه قال: يا أمير المؤمنين إنك كما ذكروا، ولقد يعزب عنك ما يحق علينا إنهاؤه إليك مما فيه صلاح العامة، وإنما ينظر الوالي فيما غاب عنه بأعين أهل الخبر ويسمع بآذانهم، فإن إخواننا من أهل الكوفة نزلوا في مثل حدقة البعير الغاسقة من العيون العذاب والجنان الخصاب فتأتيهم ثمارهم ولم يحصدوا، وإنا معشر أهل البصرة نزلنا سبخة وزعقة نشاشة، طرف لها في الفلاة وطرف لها في البحر  وقع بين الهرمزان وغالب وكليب في حدود الأرضين اختلاف، فحضر سلمى وحرملة لينظرا فيما بينهم، فوجدا غالبا وكليبا محقين والهرمزان مبطلا، فحالا بينهما وبينه، فكفر الهرمزان ومنع ما قبله، واستعان بالأكراد  وكف جنده، وكتب سلمى ومن معه إلى عتبة بذلك، فكتب عتبة إلى عمر، فكتب إليه عمر يأمره بقصده، وأمد المسلمين بحرقوص بن زهير السعدي، كانت له صحبة من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأمره على القتال وعلى ما غلب عليه. وسار الهرمزان ومن معه، وسار المسلمون إلى جسر سوق الأهواز وأرسلوا إليه: إما أن تعبر إلينا أو نعبر إليكم. فقال: اعبروا إلينا، فعبروا فوق الجسر فاقتتلوا مما يلي سوق الأهواز، فانهزم الهرمزان وسار إلى رامهرمز، وفتح حرقوص سوق الأهواز، ونزل بها واتسعت له بلادها إلى تستر، ووضع الجزية، وكتب بالفتح إلى عمر وأرسل إليه الأخماس).  
ابن خلدون، ديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر. تحقيق: خليل شحادة. دار الفكر، بيروت، الطبعة الثانية، ١٩٨٨. جـ. ٢، ص.  ٥٥٠، ٥٥١، ٥٥٢، ٥٥٣: (فتح الأهواز والسوس بعدهما : لما انهزم الهرمزان يوم القادسية قصد خوزستان وهي قاعدة الأهواز فملكها وملك سائر الأهواز، وكان أصله منهم من البيوتات السبعة في فارس، وأقام يغير على أهل ميسان ودست ميسان من ثغور البصرة يأتي إليها من منادر ونهير تيري من ثغور الأهواز. واستمد عتبة بن غزوان سعدا فأمده بنعيم بن مقرن، ونعيم بن مسعود، فنزلا بين ثغور البصرة وثغور الأهواز. وبعث عتبة بن غزوان سلمي بن القين وحرملة بن مريطة من بني العدوية بن حنظلة فنزلا على ثغور البصرة بميسان، ودعوا بني العم بن مالك وكانوا ينزلون خراسان، فأهل البلاد يأمنونهم، فاستجابوا وجاء منهم غالب الوائلي وكليب بن وائل الكلبي فلقيا سلمي وحرملة وواعداهما الثورة بمنادر ونهر تيري. ونهض سلمي وحرملة يوم الموعد في التعبية وأنهضا نعيما والتقوا هم والهرمزان وسلمي على أهل البصرة ونعيم على أهل الكوفة، وأقبل إليهما المدد من قبل غالب وكليب وقد ملك منادر ونهر تيري، فانهزم وقتل المسلمون من أهل فارس مقتلة، وانتهوا في اتباعهم إلى شاطئ دجيل وملكوا ما دونها. وعبر الهرمزان جسر سوق الأهواز وصار دجيل بينه وبين المسلمين، ثم طلب الهرمزان الصلح فصالحوه على الأهواز كلها ما خلا نهر تيري ومنادر وما غلبوا عليه من سوق الأهواز فإنه لا يرد، وبقيت المسالح على نهر تيري ومنادر وفيهما غالب وكليب. ثم وقع بينهما وبين الهرمزان اختلاف في التخم واوافقهما سلمي وحرملة فنقض الهرمزان ومنع ما قبل وكثف جنوده بالأكراد ، وبعث عتبة بن غزوان حرقوص بن زهير السعدي لقتاله، فانهزم وسار إلى رامهرمز وفتح حرقوص سوق الأهواز ونزل بها واتسقت له البلاد إلى تستر. ووضع الجزية وكتب بالفتح وبعث في أثر الهرمزان جزء بن معاوية فانتهى الى قرية الشغر، ثم الى دورق فملكها وأقام بالبلاد وعمرها وطلب الهرمزان الصلح على ما بقي من البلاد، ونزل حرقوص جبل الأهواز وكان يزدجرد في خلال ذلك يمد ويحرض أهل فارس حتى اجتمعوا وتعاهدوا مع أهل الأهواز على النصرة، وبلغت الأخبار حرقوصا وجزءا وسلمي وحرملة فكتبوا إلى عمر فكتب إلى سعد أن يبعث جندا كثيفا مع النعمان بن مقرن ينزلون منازل الهرمزان، وكتب إلى أبي موسى أن يبعث كذلك جندا كثيفا مع سعد بن عدي أخي سهيل ويكون فيهم البراء من مالك ومجزأة بن ثور وعرفجة بن هرثمة وغيرهم، وعلى الجندين أبو سبرة بن أبي رهم. فخرج النعمان بن مقرن في أهل الكوفة فخلف حرقوصا وسلمي وحرملة إلى الهرمزان وهو برام هرمز، فلما سمع الهرمزان بمسير النعمان إليه بادره الشدة ولقيه فانهزم ولحق بتستر، وجاء النعمان إلى رامهرمز فنزلها وجاء أهل البصرة من بعده فلحقهم خبر الواقعة بسوق الأهواز فساروا حتى أتوا تستر، ولحقهم النعمان فاجتمعوا على تستر وبها الهرمزان، وأمدهم عمر بأبي موسى جعله على أهل البصرة فحاصروهم أشهرا وأكثروا فيهم القتل، وزاحفهم المشركون ثمانين زحفا سجالا ثم انهزموا في آخرها، واقتحم المسلمون خنادقهم وأحاطوا بها وضاق عليهم الحصار فاستأمن بعضهم من ٥٥٢ داخل البلد بمكتوب في سهم على أن يدلهم على مدخل يدخلون منه، فانتدب لهم طائفة ودخلوا المدينة من مدخل الماء وملكوها وقتلوا المقاتلة، وتحصن الهرمزان بالقلعة فأطافوا بها واستنزلوه على حكم عمرو وأوثقوه. واقتسموا الفيء فكان سهم الفارس ثلاثة آلاف والراجل ألف. وقتل من المسلمين في تلك الليلة البراء بن مالك ومجزأة بن ثور قتلهما الهرمزان. ثم خرج أبو سبرة في أثر المنهزمين ومعه النعمان وأبو موسى فنزلوا على السوس، وسار زر ابن عبد الله الفقيمي إلى جنديسابور فنزل عليها. وكتب عمر إلى أبي موسى الأشعري بالرجوع إلى البصرة وأمر مكانه الأسود بن ربيعة بن مالك صحابي يسمى المقترب، وأرسل أبو سبرة بالهرمزان إلى عمر في وفد منهم أنس بن مالك والأحنف بن قيس فقدموا به المدينة وألبسوه كسوته من الديباج المذهب وتاجه مرصعا بالياقوت وحليته ليراه المسلمون، فلما رآه عمر أمر بنزع ما عليه وقال يا هرمزان كيف رأيت أمر الله وعاقبة الغدر؟ فقال: يا عمر إنا وإياكم في الجاهلية كان الله قد خلى بيننا وبينكم فغلبناكم. فلما صار الآن معكم غلبتمونا. قال: فما حجتك وما عذرك في الانتقاض مرة بعد أخرى؟ قال: أخاف أن تقتلني قبل أن أخبرك، قالا لا تخف ذلك. ثم استقى فأتي بالماء فقال: أخاف أن أقتل وأنا أشرب فقال لا بأس عليك حتى تشربه، فألقاه من يده وقال لا حاجة لي في الماء وقد أمنتني. قال: كذبت. قال أنس: صدق يا أمير المؤمنين فقد قلت له لا بأس عليك حتى تخبرني وحتى تشربه وصدق الناس. فأقبل عمر على الهرمزان وقال خدعتني لا والله إلا أن تسلم! فأسلم. ففرض له في ألفين وأنزله المدينة واستأذنه الأحنف بن قيس في الانسياح في بلاد فارس وقال: لا يزالون في الانتقاض حتى يهلك ملكهم فأذن له. ولما لحق أبو سبرة بالسوس ونزل عليها وبها شهريار أخو الهرمزان فأحاط بها ومعه المقترب بن ربيعة في جند البصرة، فسأل أهل السوس الصلح فأجابوهم. وسار النعام بن مقرن بأهل الكوفة إلى نهاوند وقد اجتمع بها الأعاجم، وسار المقترب إلى زر بن عبد الله على جنديسابور فحاصروها مدة ثم رمى السهم بالأمان من خارج على الجزية فخرجوا لذلك، فناكرهم المسلمون فإذا عبد فعل ذلك أصله منهم، فأمضى عمر أمانه. وقيل في فتح السوس إن يزدجرد سار بعد وقعة جلولاء فنزل إصطخر ومعه سباه في سبعين ألفا من فارس فبعثه إلى السوس ونزل الكلبانية وبعث الهرمزان إلى تستر، ثم كانت واقعة أبي موسى فحاصرهم فصالحوه على الجزية وسار الى هرمز ثم إلى تستر. ونزل سباه بين رامهرمز وتستر، وحمل أصحابه على صلح أبي موسى ثم على الإسلام على أن يقاتلوا الأعاجم ولا يقتلوا العرب ويمنعهم هو من العرب، ويلحقوا بأشراف العطاء فأعطاهم ذلك عمر وأسلموا وشهدوا فتح تستر، ومضى سباه إلى بعض الحصون في زي العجم فغدرهم وفتحه للمسلمين وكان فتح تستر وما بعدها سنة سبع عشرة وقيل ست عشرة).  

(٢ )  بڕوانه‌:  
البلاذري، فتوح البلدان.  دار ومكتبة الهلال ،  بيروت .  ١٩٨٨ . ص. ٣٢٥: (فتح شهرزور والصامغان ودراباذ : حدثني إسحاق بن سليمان الشهرزوري، قال: حدثنا أبي عن محمد بن مروان عن الكلبي عن بعض آل عزرة البجلي أن عزرة بن قيس حاول فتح شهرزور وهو وال على حلوان في خلافة عمر فلم يقدر عليها فغزاها عتبة بن فرقد ففتحها بعد قتال  على مثل صلح حلوان، وكانت العقارب تصيب الرجل من المسلمين فيموت. وحدثني إسحاق عن أبيه عن مشايخهم، قال: صالح أهل الصامغان ودراباذ عتبة على الجزية والخراج على أن لا يقتلوا ولا يسبوا ولا يمنعوا طريقا يسلكونه. حدثني أبو رجاء الحلواني عن أبيه عن مشايخ شهرزور، قالوا: شهرزور والصامغان ودراباذ من فتوح عتبة بن فرقد السلمي فتحها وقاتل الأكراد فقتل منهم خلقا ، وكتب إلى عمر: أني قد بلغت بفتوحي أذربيجان فولاه إياه وولى هرثمة بن عرفجة الموصل. قالوا: ولم تزل شهرزور وأعمالها مضمومة إلى الموصل حتى فرقت في آخر خلافة الرشيد فولى شهرزور والصامغان ودراباذ رجل مفرد وكان رزق عامل كل كورة من كور الموصل مائتي درهم فخط لهذه الكور ستمائة درهم).  
ابن الأثير،  الكامل في التاريخ.  جـ.  ٢ ، ص.  ٤١٧، ٤١٨: (ذكر فتح شهرزور والصامغان : لما استعمل عمر عزرة بن قيس على حلوان حاول فتح شهرزور، فلم يقدر عليها، فغزاها عتبة بن فرقد، ففتحها بعد قتال على مثل صلح حلوان، فكانت العقارب تصيب الرجل من المسلمين فيموت. وصالح أهل الصامغان وداراباذ على الجزية والخراج، وقتل خلقا كثيرا من الأكراد . وكتب إلى عمر: إن فتوحي قد بلغت أذربيجان. فولاه إياها وولى هرثمة بن عرفجة الموصل. ولم تزل شهرزور وأعمالها مضمومة إلى الموصل حتى أفردت عنها آخر خلافة الرشيد).  
ابن خلدون، ديوان المبتدأ والخبر. جـ. ٢، ص.  ٥٦١: (فتح أذربيجان : ولما افتتح نعيم الري أمره عمر أن يبعث سماك بن خرشة الأنصاري إلى أذربيجان ممدا لبكير بن عبد الله، وكان بكير بن عبد الله عند ما سار إلى أذربيجان لقي بالجبال أسفنديار بن فرخزاد مهزوما من واقعة نعيم من ماح رود دون همذان وهو أخو رستم فهزمه بكير وأسره. فقال له: أمسكني عندك فأصالح لك على البلاد وإلا فروا إلى الجبال وتركوها، وتحصن من تحصن إلى يوم ما فأمسكه وسارت البلاد صلحا إلا الحصون. وقدم عليه سماك وهو في مثل ذلك وقد افتتح ما يليه وافتتح عتبة بن فرقد ما يليه، وكتب بكير إلى عمر يستأذنه في التقدم، فأذن له أن يتقدم نحو الباب وأن يستخلف على ما افتتح، فاستخلف عتبة بن فرقد وجمع له عمر أذربيجان كلها، فولى عتبة سماك بن خرشة على ما افتتحه بكير. وكان بهرام بن الفرخزاد قصد طريق عتبة وأقام به في عسكره مقتصدا معترضا له فلقيه عتبة وهزمه، وبلغ خبر الإسفنديار وهو أسير عند بكير فصالحه واتبعه أهل أذربيجان كلهم. وكتب بكير وعتبة بذلك إلى عمر وبعثوا بالأخماس فكتب عمر لأهل أذربيجان كتاب الصلح، ثم غزا عتبة بن فرقد شهرزور والصامغان  ففتحهما بعد قتال  على الجزية والخراج، وقتل خلقا من الأكراد ، وكتب إلى عمر أن فتوحي بلغت أذربيجان فولاه إياه وولى هرثمة بن عرفجة الموصل).  
النويري، نهاية الأرب في فنون الأدب. دار الكتب والوثائق القومية، القاهرة. الطبعة الأولى، ١٤٢٣ هـ. جـ. ١٩، ص. ٢٧٦: (ذكر فتح شهرزور والصامغان : وفي سنة اثنتين وعشرين كان فتح شهرزور؛ فتحها عتبة ابن فرقد صلحا على مثل صلح حلوان بعد قتال ، وصالح أهل الصامغان، وداراباذ على الجزية والخراج، وقتل خلقا كثيرا من الأكراد ، وكتب إلى عمر: إن فتوحي قد بلغت أذربيجان، فولاه إياها، وولى هرثمة بن عرفجة الموصل، ولم تزل شهرزور وأعمالها مضمومة إلى الموصل حتى أفردت عنها فى آخر خلافة الرشيد).  

(٣)   بڕوانه‌:  
ياقوت، معجم البلدان.  دار صادر، بيروت .  الطبعة الثانية، ١٩٩٥ .جـ. ٣، ص. ٣٧٥: (شهرزور: بالفتح ثم السكون، وراء مفتوحة بعدها زاي، وواو ساكنة، وراء، وهي في الإقليم الرابع، طولها سبعون درجة وثلث، وعرضها سبع وثلاثون درجة ونصف وربع: وهي كورة واسعة في الجبال بين إربل وهمذان أحدثها زور بن الضحاك، ومعنى شهر بالفارسية المدينة، وأهل هذه النواحي كلهم أكراد، قال مسعر بن مهلهل الأديب: شهرزور مدينات وقرى فيها مدينة كبيرة وهي قصبتها في وقتنا هذا يقال لها نيم ازراي وأهلها عصاة على السلطان قد استطعموا الخلاف واستعذبوا العصيان، والمدينة في صحراء، ولأهلها بطش وشدة يمنعون أنفسهم ويحمون حوزتهم، وسمك سور المدينة ثمانية أذرع، وأكثر أمرائهم منهم، وبها عقارب قتالة أضر من عقارب نصيبين..).          
(٤)  بڕوانه:      
Minorsky, V., "Sheahrizur", Encyclopaedia of Islam (First Encyclopaedia of Islam: 1913-1936). V. 7, p. 344.
      

(٥)   بڕوانه‌:   
البكر ي ، معجم ما استعجم من أسماء البلاد والمواضع.  عالم الكتب، بيروت .  الطبعة الثالثة، ١٤٠٣ هـ . جـ. ٢، ص. ٦٩٠: (كورة شهرزور، وكورة الصامغان).   
(٦)  ياقوت،  معجم البلدان. جـ. ٣، ص. ٣٩٠: (  صامَغَان: كورة من كور الجبل في حدود طبرستان، واسمها بالفارسيّة بميان). هه‌روه‌ها بڕوانه: ا   بن عبد الحق،    مراصد الاطلاع على أسماء الأمكنة والبقاع. دار الجيل، بيروت. الطبعة الأولى، ١٤١٢. جـ. ٢، ص. ٨٣٠: ("    صامغان": كورة من كور الجبل، فى حدود طبرستان). 

(٧)   بڕوانه‌:   
ابن خرداذبه، المسالك والممالك. دار صادر، بيروت. ص. ٢٤٥: (وكانت شهرزور والصامغان ودراباذ من عمل الموصل إلى أن أفردت عنها..).   

(٨ )  بڕوانه‌:  
الطبري،  تاريخ الرسل والملوك . ج.  ٤ ، ص.  ١٧٨، ١٧٩: (ذكر فتح فسا ودارابجرد : كتب إلي السري، عن شعيب، عن سيف، عن محمد وطلحة والمهلب وعمرو، قالوا: وقصد ساريه بن زنيم، فسا ودارابجرد، حتى انتهى إلى عسكرهم، فنزل عليهم وحاصرهم ما شاء الله ثم إنهم استمدوا، فتجمعوا وتجمعت إليهم أكراد فارس ، فدهم المسلمين أمر عظيم، وجمع كثير، فرأى عمر في تلك الليلة فيما يرى النائم معركتهم وعددهم في ساعة من النهار، فنادى من الغد: الصلاة جامعة! حتى إذا كان في الساعة التي رأى فيها ما رأى خرج إليهم، وكان أريهم والمسلمون بصحراء، إن أقاموا فيها أحيط بهم، وإن أرزوا إلى جبل من خلفهم لم يؤتوا إلا من وجه واحد ثم قام فقال: يأيها الناس، إني رأيت هذين الجمعين- وأخبر بحالهما- ثم قال: يا سارية، الجبل، الجبل! ثم أقبل عليهم، وقال: إن لله جنودا، ولعل بعضها أن يبلغهم، ولما كانت تلك الساعة من ذلك اليوم أجمع سارية والمسلمون على الإسناد إلى الجبل، ففعلوا وقاتلوا القوم من وجه واحد، فهزمهم الله لهم، وكتبوا بذلك إلى عمر واستيلائهم على البلد ودعاء أهله وتسكينهم. كتب إلي السري، عن شعيب، عن سيف، عن أبي عمر دثار بن أبي شبيب، عن أبي عثمان وأبي عمرو بن العلاء، عن رجل من بنى مازن، قال: كان عمر قد بعث سارية بن زنيم الدؤلى إلى فسا ودارابجرد، فحاصرهم ثم إنهم تداعوا فأصحروا له، وكثروه فأتوه من كل جانب، فقال عمر وهو يخطب في يوم جمعة: يا سارية بن زنيم، الجبل، الجبل! ولما كان ذلك اليوم وإلى جنب المسلمين جبل، إن لجئوا إليه لم يؤتوا إلا من وجه واحد، فلجئوا إلى الجبل، ثم قاتلوهم فهزموهم، فأصاب مغانمهم، وأصاب في المغانم سفطا فيه جوهر، فاستوهبه المسلمين لعمر، فوهبوه له، فبعث به مع رجل، وبالفتح وكان الرسل والوفد يجازون وتقضى لهم حوائجهم، فقال له سارية: استقرض ما تبلغ به وما تخلفه لأهلك على جائزتك فقدم الرجل البصرة، ففعل، ثم خرج فقدم على عمر، فوجده يطعم الناس، ومعه عصاه التي يزجر بها بعيره، فقصد له، فأقبل عليه بها، فقال: اجلس، فجلس حتى إذا أكل القوم انصرف عمر، وقام فأتبعه، فظن عمر أنه رجل لم يشبع، فقال حين انتهى إلى باب داره: ادخل- وقد أمر الخباز أن يذهب بالخوان إلى مطبخ المسلمين- فلما جلس في البيت أتي بغدائه خبز وزيت وملح جريش، فوضع وقال: ألا تخرجين يا هذه فتأكلين؟ قالت: إني لأسمع حس رجل، فقال: أجل، فقالت: لو أردت أن أبرز للرجال اشتريت لي غير هذه الكسوة، فقال: أوما ترضين أن يقال: أم كلثوم بنت علي وامرأة عمر! فقالت: ما أقل غناء ذلك عني! ثم قال للرجل: ادن فكل، فلو كانت راضية لكان أطيب مما ترى، فأكلا حتى إذا فرغ قال: رسول سارية بن زنيم يا أمير المؤمنين. فقال: مرحبا وأهلا، ثم أدناه حتى مست ركبته ركبته، ثم سأله عن المسلمين، ثم سأله عن سارية بن زنيم، فاخبره، ثم اخبره بقصة الدرج، فنظر إليه ثم صاح به، ثم قال: لا ولا كرامة حتى تقدم على ذلك الجند فتقسمه بينهم فطرده، فقال: يا أمير المؤمنين، إني قد أنضيت إبلي واستقرضت في جائزتي، فأعطني ما أتبلغ به، فما زال عنه حتى أبدله بعيرا ببعيره من إبل الصدقة، وأخذ بعيره فأدخله في إبل الصدقة، ورجع الرسول مغضوبا عليه محروما حتى قدم البصرة، فنفذ لأمر عمر، وقد كان سأله أهل المدينة عن سارية، وعن الفتح وهل سمعوا شيئا يوم الوقعة؟ فقال: نعم، سمعنا: يا سارية، الجبل، وقد كدنا نهلك، فلجأنا إليه، ففتح الله علينا. كتب إلي السري، عن شعيب عن سيف، عن المجالد، عن الشعبي، مثل حديث عمرو).  
ابن الجوزي، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم. ت حق ي ق: محمد عبد القادر عطا، مصطفى عبد القادر عطا .  دار الكتب العلمية، بيروت .  الطبعة الأولى، ١٩٩٢ . جـ. ٤، ص. ٣٢٤، ٣٢٥، ٣٢٦: (وفي سنة ثلاث وعشرين: وقعة فسا ودارابجرد : [أخبرنا محمد بن الحسين وإسماعيل بن أحمد قالا: أخبرنا ابن النقور قال: أخبرنا المخلص قال: أخبرنا أحمد بن عبد الله قال: حدثنا السري بن يحيى قال: حدثنا شعيب قال: حدثنا سيف] عن محمد وطلحة والمهلب وعمرو قالوا: قصد سارية بن زنيم فسا ودارابجرد فحاصرهم، فتجمعت إليه أكراد فارس ، فدهم المسلمين أمر عظيم، ورأى عمر في ليلة فيما يرى النائم معركتهم وعددهم في ساعة من النهار، فنادى من الغد: الصلاة جامعة. حتى إذا كان في الساعة التي رأى فيها ما رأى خرج إليهم، وكان أريهم [والمسلمون] بصحراء، إن أقاموا بها أحيط بهم، وإن أرزوا إلى جبل من خلفهم لم يؤتوا إلا من وجه واحد، فقام فقال: أيها الناس، إني أريت هذين الجمعين- وأخبر بحالهما- ثم قال: يا سارية، الجبل [الجبل]. ففعلوا، وقاتلوا القوم من وجه واحد، فهزمهم الله عز وجل، وكتبوا بذلك إلى عمر. [وحدثنا سيف، عن أبي عمر دثار بن أبي شبيب، عن عثمان] وأبي عمرو بن العلاء، عن رجل من بني مازن قال: كان عمر قد بعث سارية بن زنيم إلى فسا ودارابجرد، فحاصرهم، ثم إنهم تداعوا فأصحروا وأتوه من كل جانب، فقال عمر وهو يخطب في يوم جمعة: يا سارية بن زنيم، الجبل الجبل. ولما كان ذلك اليوم [و] إلى جنب المسلمين جبل، إن لجئوا إليه لم يؤتوا إلا من وجه [واحد]، فلجئوا إلى الجبل، ثم قاتلوهم فهزموهم، وأصاب مغانمهم، وأصاب في المغانم سفطا فيه جوهر، فاستوهبه من المسلمين لعمر، فوهبوه له، فبعث به [مع] رجل، وبالفتح. وكان الرسل والوفد يجازون وتقضى لهم حوائجهم. فقال له سارية: استقرض ما تبلغ به وتخلفه لأهلك على جائزتك. ففعل، ثم خرج فقدم على عمر، فوجده يطعم لناس ومعه عصاه التي يزجر بها بعيره، فقال: اجلس. فجلس حتى إذا أكل [القوم] انصرف عمر، وقام فاتبعه، فظن عمر أنه لم يشبع، فقال حين انتهى إلى باب داره: ادخل. فلما جلس في البيت أتى بغدائه: خبز وزيت وملح جريش: فوضع فقال: ألا تخرجين يا هذه فتأكلين؟ قالت: [إني] لأسمع حس رجل، فقال: أجل. فقالت: لو أردت [أن] أبرز [للرجال] لاشتريت لي غير هذه الكسوة. فقال: أو ما ترضين أن يقال: أم كلثوم بنت علي وامرأة عمر! فقالت: ما أقل غناء ذلك عني! ثم قال للرجل: ادن فكل. فلما أكلا وفرغا قال: أنا رسول سارية بن زنيم يا أمير المؤمنين. قال: مرحبا وأهلا. فأدناه حتى مست ركبته ركبته ثم سأله عن [المسلمين، ثم سأله عن] سارية بن زنيم، فأخبره بقصة الدرج، فنظر إليه ثم صاح به: لا، ولا كرامة حتى تقدم على ذلك الجند فتقسمه بينهم. فطرده. فقال: يا أمير المؤمنين، إني قد أنضيت إبلي، واستقرضت على جائزتي، فأعطني ما أتبلغ به، فما زال [به] حتى أبدله بعيرا ببعيره من إبل الصدقة، وأخذ بعيره فأدخله في إبل الصدقة، ورجع الرسول محروما حتى دخل البصرة، قد سأله أهل المدينة عن سارية، وعن الفتح، وهل سمعوا شيئا يوم الوقعة؟ فقال: نعم، سمعنا «يا سارية الجبل» وقد كدنا نهلك فألجأنا إليه، ففتح الله علينا. [أخبرنا محمد بن أبي طاهر قال: أنبأنا الحسن بن علي الجوهري قال: أخبرنا ابن حيوية قال: أخبرنا أحمد بن معروف قال: أخبرنا الحسين بن الفهم قال: حدثنا محمد بن سعد قال: أخبرنا محمد بن عمر قال:] حدثني أسامة بن زيد بن أسلم، عن أبيه [وأبي سليمان، عن يعقوب قالا] : خرج عمر بن الخطاب يوم الجمعة إلى الصلاة، فصعد إلى المنبر، ثم صاح: يا سارية بن زنيم، الجبل. يا سارية بن زنيم، الجبل، ظلم من استرعى الذئب الغنم. ثم خطب حتى فرغ فجاء كتاب سارية بن زنيم إلى عمر أن الله فتح علينا يوم الجمعة لساعة كذا وكذا- لتلك الساعة التي خرج فيها عمر، فتكلم على المنبر- قال سارية: سمعت صوتا «يا سارية بن زنيم الجبل، ظلم من استرعى الذئب الغنم»، فعلوت بأصحابي الجبل، ونحن قبل ذلك في بطن وادي ونحن محاصرو العدو، وفتح الله علينا. فقيل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه: ما ذلك الكلام؟ فقال: والله ما ألقيت له إلا بشيء أتى على لساني).  
الكلاعي، الاكتفا بما تضمنه من مغازي رسول الله والثلاثة الخلفا. جـ.  ٢ ، ص‌ص.  ٥٩٣، ٥٩٤: (حديث فسا ودارابجرد : قالوا: وقصد سارية بن زنيم لفسا ودارابجرد حتى أفضى إلى عسكرهم، فنزل عليهم وحاصرهم ما شاء الله، ثم إنهم استمدوا، فتجمعوا وتجمعت إليهم أكراد فارس ، فدهم المسلمين أمر عظيم وجمع كثير، فرأى عمر، رضى الله عنه، فى تلك الليلة معركتهم وعددهم فى ساعة من النهار، فنادى من الغد، الصلاة جامعة، حتى إذا كان فى الساعة التى رأى فيها ما رأى خرج إليهم، وكان أريهم والمسلمين بصحراء، وإن أقاموا فيها أحيط بهم وإن أرزوا إلى جبل من خلفهم لم يؤتوا إلا من وجه واحد، ثم قام فقال: أيها الناس، إنى رأيت هذين الجمعين، وأخبر بحالهما، ثم قال: يا سارية، الجبل الجبل، ثم أقبل عليهم، فقال: إن لله عز وجل جنودا، ولعل بعضها أن يبلغهم، ولما كان تلك الساعة من ذلك اليوم أجمع سارية والمسلمون على الإسناد إلى الجبل، ففعلوا وقاتلوا القوم من وجه واحد، فهزمهم الله لهم، وكتبوا بذلك إلى عمر، رحمه الله، وباستيلائهم على البلد ودعاء أهله وتسكينهم. وعن رجل من بنى مازن قال: كان عمر، رحمه الله، قد بعث سارية بن زنيم الدؤلى إلى فسا ودارابجرد فحاصرهم، ثم إنهم تداعوا فأصحروا له، وكثروه وأتوه من كل جانب، فقال عمر، رضى الله عنه، وهو يخطب فى يوم جمعة: يا سارية بن زنيم، الجبل الجبل. وفى غير هذا الحديث: ثم عاد عمر فى خطبته فعجب الناس لندائه سارية على بعده، فقضى الله سبحانه أن كان سارية وأصحابه فى ذلك الوقت موافقين للمشركين، وقد ضايقهم المشركون من كل جانب، وإلى جانب المسلمين جبل، إن لجأوا إليه لم يؤتوا إلا من وجه واحد، فسمعوا صوتا يقول: يا سارية بن زنيم، الجبل الجبل، كما قال عمر، رضى الله عنه، وفى ذلك الوقت بعينه، فلجأوا إلى الجبل، فنجوا وهزموا عدوهم وأصابوا مغانم كثيرة. قال المازنى فى حديثه: إن سارية أصاب فى المغانم سفطا فيه جوهر، فاستوهبه المسلمون لعمر، فوهبوه له، فبعث به وبالفتح رجلا، وقال له: استقرض ما تبلغ به وما تخلفه فى أهلك على جائزتك، وكان الرسل والوفد يجازون، فقدم الرجل البصرة ففعل، ثم خرج فقدم على عمر، رحمه الله، فوجده يطعم الناس، ومعه عصاه التى يزجر بها بعيره، فقصده، فأقبل عليه بها، فقال: اجلس، فجلس حتى إذا أكل انصرف عمر، وقام الرجل فاتبعه، فظن عمر أنه رجل لم يشبع، فقال حين انتهى إلى باب داره: ادخل، فلما جلس فى البيت أتى بغذائه، خبز وزيت وملح وجريش، فوضع له، ثم قال للرجل: ادن فكل، فأكلا. حتى إذا فرغ قال له الرجل: رسول سارية بن زنيم يا أمير المؤمنين، فقال: مرحبا وأهلا، ثم أدناه حتى مست ركبته ركبته، ثم سأله عن المسلمين، ثم سأله عن سارية، فأخبره، ثم أخبره بقصة الدرج، فنظر إليه ثم صاح به وقال: لا ولا كرامة حتى تقدم على ذلك الجيش فتقسمه بينهم، وطرده، فقال: يا أمير المؤمنين، إنى قد أنضبت إبلى واستقرضت على جائزتى، فأعطنى ما أتبلغ به، فما زال عنه حتى أبدله بعيرا ببعيره من إبل الصدقة، وأخذ بعيره فأدخله فى إبل الصدقة، ورجع الرجل مغضوبا عليه محروما حتى قدم البصرة، فنفذ لما أمره به عمر، رحمه الله، وقد كان أهل المدينة سألوه عن سارية وعن الفتح، وهل سمعوا شيئا يوم الوقعة؟ فقال: نعم سمعنا: يا سارية، الجبل الجبل. وقد كدنا نهلك، فلجأنا إليه ففتح الله علينا).  
ابن الأثير. الكامل في التاريخ. جـ. ٢، ٤٢١، ٤٢٢: (ذكر فتح فسا ودارابجرد : وقصد سارية بن زنيم الدئلي فسا ودارابجرد حتى انتهى إلى عسكرهم، فنزل عليهم وحاصرهم ما شاء الله، ثم إنهم استمدوا وتجمعوا، وتجمعت إليهم أكراد فارس ، فدهم المسلمين أمر عظيم، وجمع كثير، وأتاهم الفرس من كل جانب، فرأى عمر فيما يرى النائم تلك الليلة معركتهم وعددهم في ساعة من النهار، فنادى من الغد: الصلاة جامعة! حتى إذا كان في الساعة التي رأى فيها ما رأى خرج إليهم، وكان ابن زنيم والمسلمون بصحراء إن أقاموا فيها أحيط بهم، وإن استندوا إلى جبل من خلفهم لم يؤتوا إلا من وجه واحد. فقام فقال: يا أيها الناس، إني رأيت هذين الجمعين، وأخبر بحالهما، وصاح عمر وهو يخطب: يا سارية بن زنيم، الجبل الجبل! ثم أقبل عليهم وقال: إن لله جنودا، ولعل بعضها أن يبلغهم. فسمع سارية ومن معه الصوت فلجئوا إلى الجبل، ثم قاتلوهم، فهزمهم الله وأصاب المسلمون مغانمهم، وأصابوا في الغنائم سفطا فيه جوهر، فاستوهبه منهم سارية وبعث به وبالفتح مع رجل إلى عمر. فقدم على عمر وهو يطعم الطعام، فأمره فجلس وأكل، فلما انصرف عمر اتبعه الرسول، فظن عمر أنه لم يشبع، فأمره فدخل بيته، فلما جلس أتي عمر بغدائه خبز وزيت وملح جريش فأكلا. فلما فرغا قال الرجل: أنا رسول سارية يا أمير المؤمنين. قال: مرحبا وأهلا. ثم أدناه حتى مست ركبته ركبته، وسأله عن المسلمين، فأخبره بقصة الدرج، فنظر إليه وصاح به: لا ولا كرامة حتى يقدم على ذلك الجند فيقسمه بينهم. فطرده، فقال: يا أمير المؤمنين، إني قد أنضيت جملي واستقرضت في جائزتي فأعطني ما أتبلغ به. فما زال به حتى أبدله بعيرا من إبل الصدقة، وجعل بعيره في إبل الصدقة، ورجع الرسول مغضوبا عليه محروما. وسأل أهل المدينة الرسول هل سمعوا شيئا يوم الوقعة؟ قال: نعم سمعنا: يا سارية، الجبل الجبل، وقد كدنا نهلك فلجأنا إليه ففتح الله علينا).  
ابن كثير، البداية والنهاية. جـ. ٧، ص. ١٤٦، ١٤٧، ١٤٨: (فتح فسا ودار أبجرد وقصة سارية بن زنيم : ذكر سيف عن مشايخه أن سارية بن زنيم قصد فسا ودار أبجرد، فاجتمع له جموع ـ من الفرس والأكراد  ـ عظيمة، ودهم المسلمين منهم أمر عظيم وجمع كثير، فرأى عمر في تلك الليلة فيما يرى النائم معركتهم وعددهم في وقت من النهار، وأنهم في صحراء وهناك جبل إن أسندوا إليه لم يؤتوا إلا من وجه واحد، فنادى من الغد الصلاة جامعة، حتى إذا كانت الساعة التي رأى أنهم اجتمعوا فيها، خرج إلى الناس وصعد المنبر، فخطب الناس وأخبرهم بصفة ما رأى، ثم قال: يا سارية، الجبل الجبل، ثم أقبل عليهم وقال: إن لله جنودا ولعل بعضها أن يبلغهم. قال: ففعلوا ما قال عمر، فنصرهم الله على عدوهم، وفتحوا البلد. وذكر سيف في رواية أخرى عن شيوخه أن عمر بينما هو يخطب يوم الجمعة إذ قال: يا سارية بن زنيم، الجبل الجبل. فلجأ المسلمون إلى جبل هناك فلم يقدر العدو عليهم إلا من جهة واحدة فأظفرهم الله بهم، وفتحوا البلد. وغنموا شيئا كثيرا، فكان من جملة ذلك سفط من جوهر فاستوهبه سارية من المسلمين لعمر، فلما وصل إليه مع الأخماس قدم الرسول بالخمس فوجد عمر قائما في يده عصا وهو يطعم المسلمين سماطهم، فلما رآه عمر قال له: اجلس - ولم يعرفه -، فجلس الرجل فأكل مع الناس، فلما فرغوا انطلق عمر إلى منزله وأتبعه الرجل، فاستأذن فأذن له وإذا هو قد وضع له خبز وزيت وملح، فقال: ادن فكل. فجلست فجعل يقول لامرأته: ألا تخرجين يا هذه فتأكلين؟ فقالت: إني أسمع حس رجل عندك. فقال: أجل، فقالت: لو أردت أن أبرز للرجال اشتريت لي غير هذه الكسوة. فقال: أو ما ترضين أن يقال أم كلثوم بنت علي وامرأة عمر. فقالت: ما أقل غناء ذلك عني. ثم قال للرجل: ادن فكل فلو كانت راضية لكان أطيب مما ترى. فأكلا فلما فرغا قال: أنا رسول سارية بن زنيم يا أمير المؤمنين. فقال: مرحبا وأهلا. ثم أدناه حتى مست ركبته ركبته، ثم سأله عن المسلمين، ثم سأله عن سارية بن زنيم، فأخبره ثم ذكر له شأن السفط من الجوهر فأبى أن يقبله وأمر برده إلى الجند. وقد سأل أهل المدينة رسول سارية عن الفتح فأخبرهم، فسألوه: هل سمعوا صوتا يوم الوقعة؟ قال: نعم، سمعنا قائلا يقول: يا سارية الجبل، وقد كدنا نهلك فلجأنا إليه ففتح الله علينا. ثم رواه سيف عن مجالد عن الشعبي بنحو هذا. وقال عبد الله بن وهب: عن يحيى بن أيوب، عن ابن عجلان، عن نافع، عن ابن عمر أن عمر وجه جيشا ورأس عليهم رجلا يقال له سارية، قال: فبينما عمر يخطب فجعل ينادي: يا ساري الجبل يا ساري الجبل ثلاثا. ثم قدم رسول الجيش فسأله عمر: فقال: يا أمير المؤمنين هزمنا فبينما نحن كذلك إذ سمعنا مناديا يا سارية الجبل ثلاثا فأسندنا ظهورنا بالجبل فهزمهم الله. قال: فقيل لعمر: إنك كنت تصيح بذلك. وهذا إسناد جيد حسن. وقال الواقدي: حدثني نافع بن أبي نعيم، عن نافع مولى ابن عمر. أن عمر قال على المنبر: يا سارية بن زنيم الجبل. فلم يدر الناس ما يقول حتى قدم سارية بن زنيم المدينة على عمر، فقال: يا أمير المؤمنين كنا محاصري العدو فكنا نقيم الأيام لا يخرج علينا منهم أحد، نحن في خفض من الأرض وهم في حصن عال، فسمعت صائحا ينادي بكذا وكذا يا سارية بن زنيم الجبل، فعلوت بأصحابي الجبل، فما كان إلا ساعة حتى فتح الله علينا. وقد رواه الحافظ أبو القاسم اللالكائي من طريق مالك عنا نافع عن ابن عمر بنحوه، وفي صحته من حديث مالك نظر. وقال الواقدي: حدثني أسامة بن زيد، عن أسلم عن أبيه. وأبو سليمان عن يعقوب بن زيد قالا: خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوم الجمعة إلى الصلاة فصعد المنبر ثم صاح: يا سارية بن زنيم الجبل، يا سارية بن زنيم الجبل، ظلم من استرعى الذئب الغنم. ثم خطب حتى فرغ، فجاء كتاب سارية إلى عمر: إن الله قد فتح علينا يوم الجمعة ساعة كذا وكذا - لتلك الساعة التي خرج فيها عمر فتكلم على المنبر - قال سارية: فسمعت صوتا يا سارية بن زنيم الجبل، يا سارية بن زنيم الجبل، ظلم من استرعى الذئب الغنم، فعلوت بأصحابي الجبل، ونحن قبل ذلك في بطن واد، ونحن محاصروا العدو ففتح الله علينا. فقيل لعمر بن الخطاب ما ذلك الكلام؟ فقال: والله ما ألقيت له إلا بشئ ألقي على لساني. فهذه طرق يشد بعضها بعضا).  
ابن خلدون،  ديوان المبتدأ والخبر . جـ. ٢، ٥٦٦: (بسا ودرابجرد : وقصد سارية بن زنيم الكناني من أمراء الانسياح مدينة بسا ودارابجرد فحاصرهم، ثم استجاشوا بأكراد فارس  واقتتلوا بصحراء، وقام عمر على المنبر ونادى يا سارية الجبل، يشير إلى جبل كان إزاءه أن يسند إليه، فسمع ذلك سارية ولجأ إليه ثم انهزم المشركون، وأصاب المسلمون مغانمهم وكان فيها سفط جوهر فاستوهبه سارية من الناس، وبعث به مع الفتح إلى عمر، ولما قدم به الرسول سأله عمر فأخبره عن كل شيء ودفع إليه السفط فأبى إلا أن يقسم على الجند فرجع به وقسمه سارية).  
(تێبینی: له‌ گێڕانه‌وه‌كانی ئه‌م هه‌واڵه‌دا لێكچونێك هه‌یه‌ له‌گه‌ڵ باسی هه‌ڵمه‌ته‌كه‌ی سه‌له‌مه‌ی كوڕی قه‌یسی ئه‌شجه‌عی، له‌ ڕوی كاته‌وه‌ و له‌و لایه‌نه‌یشه‌وه‌ كه‌ هه‌ردو هه‌واڵه‌كه‌ باسی ئه‌وه‌یان تیدایه‌ كه‌ له‌ ده‌سكه‌وتی جه‌نگه‌كه‌ گه‌وهه‌رێكی به‌نرخ هه‌بوه‌ كه‌ سه‌رۆكی هه‌ڵمه‌ته‌كه‌ جیای كردوه‌ته‌وه‌ و به‌ پیاوێكدا ناردویه‌تیه‌وه‌ بۆ عومه‌ر، له‌ كۆتایی هه‌ردو گێڕانه‌وه‌كه‌دا ئه‌وه‌ش هه‌یه‌ كه‌ هه‌ر له‌م ساڵه‌دا عومه‌ر حه‌جی به‌ ژنه‌كانی پێغه‌مبه‌ر كردوه‌.. ئیتر نازانین ئایا ئه‌مه‌ نیشانه‌ی ئه‌وه‌یه‌ كه‌ هه‌ر یه‌ك  ڕ وداوه‌ و به‌ دو شێوه‌ گێڕدراوه‌ته‌وه‌، یان دو ڕودای جیان و باسه‌كه‌یان تیِكه‌ڵ كراوه‌).   

(٩ )  بڕوانه‌:  
الطبري،  تاريخ الرسل والملوك . ج.  ٤ ، ص.  ١٨٣، ١٨٤، ١٨٥، ١٨٦: (خبر بيروذ من الأهواز : قالوا: ولما فصلت الخيول إلى الكور اجتمع ببيروذ جمع عظيم من الأكراد  وغيرهم، وكان عمر قد عهد إلى أبي موسى حين سارت الجنود إلى الكور أن يسير حتى ينتهي إلى ذمة البصرة، كي لا يؤتى المسلمون من خلفهم، وخشي أن يستلحم بعض جنوده أو ينقطع منهم طرف، أو يخلفوا في أعقابهم، فكان الذي حذر من اجتماع أهل بيروذ، وقد أبطأ أبو موسى حتى تجمعوا، فخرج أبو موسى حتى ينزل ببيروذ على الجمع الذي تجمعوا بها في رمضان، فالتقوا بين نهر تيرى ومناذر، وقد توافى إليها أهل النجدات من أهل فارس والأكراد ، ليكيدوا المسلمين، وليصيبوا منهم عورة، ولم يشكوا في واحده من اثنتين فقام المهاجرين زياد وقد تحنط واستقتل، فقال لأبي موسى: أقم على كل صائم لما رجع فأفطر فرجع أخوه فيمن رجع لإبرار القسم، وإنما أراد بذلك توجيه أخيه عنه لئلا يمنعه من الاستقتال، وتقدم فقاتل حتى قتل، ووهن الله المشركين حتى تحصنوا في قلة وذلة، وأقبل اخوه الربيع، فقال: هيئ يا والع الدنيا، واشتد جزعه عليه، فرق أبو موسى للربيع للذي رآه دخله من مصاب أخيه، فخلفه عليهم في جند، وخرج أبو موسى حتى بلغ إصبهان، فلقي بها جنود أهل الكوفة محاصري جي، ثم انصرف إلى البصرة، بعد ظفر الجنود، وقد فتح الله على الربيع بن زياد أهل بيروذ من نهر تيرى، وأخذ ما كان معهم من السبي، فتنقى أبو موسى رجالا منهم ممن كان لهم فداء- وقد كان الفداء أرد على المسلمين من أعيانهم وقيمتهم فيما بينهم- ووفد الوفود والأخماس، فقام رجل من عنزة فاستوفده، فأبى، فخرج فسعى به فاستجلبه عمر، وجمع بينهما فوجد أبا موسى أعذر إلا في أمر خادمه، فضعفه فرده إلى عمله، وفجر الآخر، وتقدم إليه في ألا يعود لمثلها. كتب إلي السري، عن شعيب، عن سيف، عن محمد، وطلحة والمهلب وعمرو، قالوا: لما رجع أبو موسى عن إصبهان بعد دخول الجنود الكور، وقد هزم الربيع اهل بيروذ، وجمع السبي والأموال، فغدا على ستين غلاما من أبناء الدهاقين تنقاهم وعزلهم، وبعث بالفتح إلى عمر، ووفد وفدا فجاءه رجل من عنزة، فقال: اكتبني في الوفد، فقال: قد كتبنا من هو أحق منك، فانطلق مغاضبا مراغما، وكتب أبو موسى إلى عمر: إن رجلا من عنزة يقال له ضبة بن محصن، كان من أمره وقص قصته. فلما قدم الكتاب والوفد والفتح على عمر قدم العنزي فأتى عمر فسلم عليه، فقال: من أنت؟ فأخبره، فقال: لا مرحبا ولا أهلا! فقال: أما المرحب فمن الله، وأما الأهل فلا أهل، فاختلف إليه ثلاثا، يقول له هذا ويرد عليه هذا، حتى إذا كان في اليوم الرابع، دخل عليه، فقال: ماذا نقمت على أميرك؟ قال: تنقى ستين غلاما من أبناء الدهاقين لنفسه، وله جارية تدعى عقيلة، تغدى جفنة وتعشى جفنة، وليس منا رجل يقدر على ذلك، وله قفيزان، وله خاتمان، وفوض الى زياد ابن أبي سفيان- وكان زياد يلي أمور البصرة- وأجاز الحطيئة بألف. فكتب عمر كل ما قال فبعث إلى أبي موسى، فلما قدم حجبه أياما، ثم دعا به، ودعا ضبة بن محصن، ودفع إليه الكتاب، فقال: اقرأ ما كتبت، فقرأ: أخذ ستين غلاما لنفسه فقال أبو موسى: دللت عليهم وكان لهم فداء ففديتهم، فأخذته فقسمته بين المسلمين، فقال ضبة: والله ما كذب ولا كذبت، وقال: له قفيزان، فقال أبو موسى: قفيز لأهلي أقوتهم، وقفيز للمسلمين في أيديهم، يأخذون به أرزاقهم، فقال ضبة: والله ما كذب ولا كذبت، فلما ذكر عقيلة سكت أبو موسى ولم يعتذر، وعلم أن ضبة قد صدقه قال: وزياد يلي أمور الناس ولا يعرف هذا ما يلي، قال: وجدت له نبلا ورأيا، فأسندت إليه عملي. قال: وأجاز الحطيئه بألف، قال: سددت قمه بمالي أن يشتمني، فقال: قد فعلت ما فعلت فرده عمر وقال: إذا قدمت فأرسل إلي زيادا وعقيلة، ففعل، فقدمت عقيلة قبل زياد، وقدم زياد فقام بالباب، فخرج عمر وزياد بالباب قائم، وعليه ثياب بياض كتان، فقال له: ما هذه الثياب؟ فأخبره، فقال: كم أثمانها؟ فأخبره بشيء يسير، وصدقه، فقال له: كم عطاؤك؟ قال ألفان، قال: ما صنعت في أول عطاء خرج لك؟ قال: اشتريت والدتي فأعتقتها، واشتريت في الثاني ربيبي عبيدا فأعتقته، فقال: وفقت، وسأله عن الفرائض والسنن والقرآن، فوجده فقيها فرده، وأمر أمراء البصرة أن يشربوا برأيه، وحبس عقيلة بالمدينة وقال عمر: ألا إن ضبة العنزي غضب على أبي موسى في الحق أن أصابه، وفارقه مراغما أن فاته أمر من أمور الدنيا، فصدق عليه وكذب، فأفسد كذبه صدقه، فإياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى النار وكان الحطيئة قد لقيه فأجازه في غزاة بيروذ، وكان أبو موسى قد ابتدأ حصارهم وغزاتهم حتى فلهم، ثم جازهم ووكل بهم الربيع، ثم رجع إليهم بعد الفتح فولي القسم. كتب إلي السري، عن شعيب، عن سيف، عن أبي عمرو، عن الحسن، عن أسيد بن المتشمس بن أخي الأحنف بن قيس، قال: شهدت مع أبي موسى يوم إصبهان فتح القرى، وعليها عبد الله بن ورقاء الرياحي وعبد الله بن ورقاء الأسدي ثم إن أبا موسى صرف إلى الكوفة، واستعمل على البصرة عمر بن سراقة المخزومي، بدوي. ثم إن أبا موسى رد على البصرة، فمات عمر وأبو موسى على البصرة على صلاتها، وكان عملها مفترقا غير مجموع، وكان عمر ربما بعث إليه فأمد به بعض الجنود، فيكون مددا لبعض الجيوش).  
الكلاعي، الاكتفا بما تضمنه من مغازي رسول الله والثلاثة الخلفا. جـ. ٢، ص‌. ٥٩٧ ، ٥٩٨: ( حديث بيروذ :  قالوا :  ولما فصلت الجنود إلى الكوراجتمع ببيروذ جمع عظيم من الأكراد  وغيرهم، وكان عمر، رحمه الله، قد عهد إلى أبى موسى حين سارت الجنود إلى الكور أن يسير حتى ينتهى إلى حد ذمة البصرة، كى لا يؤتى المسلمون من خلفهم، وخشى أن يستلحم بعض جنوده أو ينقطع منهم طرف أو يخلف فى أعقابهم، فكان الذى حذر من اجتماع أهل بيروذ وقد أبطأ أبو موسى حتى تجمعوا، فخرج أبو موسى حتى ينزل ببيروذ على الجمع الذى تجمع بها، وذلك فى رمضان، فنزل على جمع لهم منعة، فالتقوا بين نهرى تيرى ومناذر، وقد توافى إليها أهل النجدات من أهل فارس والأكراد  ليكيدوا المسلمين، أو ليصيبوا منهم عورة، ولم يشكوا فى واحدة من اثنتين. فقام المهاجر بن زياد وقد تحنط واستقل فقال لأبى موسى: أقسم على كل صائم إلا رجع فأفطر، فرجع أخوه فيمن رجع لإبرار القسم، وذلك الذى أراد المهاجر أن يرجع أخوه لئلا يمنعه من الاستقتال، وتقدم فقاتل حتى قتل، رحمه الله، وفرق الله عز وجل المشركين حتى تحصنوا فى قلة وذلة، وأقبل الربيع بن زياد، أخو المهاجر، فاشتد حزنه عليه، ورق له أبو موسى للذى رآه دخله من مصاب أخيه، فخلفه عليهم، وخرج أبو موسى حتى بلغ أصبهان، فلقى بها جنود أهل الكوفة محاصرين جى، ثم انصرف إلى البصرة وقد فتح الله على الربيع بن زياد أهل بيروذ من نهر تيرى، فهزمهم وجمع السبى والأموال، فتنقى أبو موسى ستين غلاما من أبناء الدهاقين وعزلهم، وبعث بالفتح إلى عمر، رحمه الله، ووفد وفدا، فجاءه رجل من عنزة يقال له: ضبة بن محصن، فقال: اكتبنى فى الوفد، فقال: قد كتبنا من هو أحق منك، فانطلق مغاضبا مراغما، وكتب أبو موسى إلى عمر بقصة الرجل. فلما قدم الكتاب بالفتح والوفد على عمر قدم العنزى فأتى عمر فسلم عليه، فقال: من أنت؟ فأخبره، فقال: لا مرحبا ولا أهلا، فقال: أما المرحب فمن الله، وأما الأهل فلا أهل، فاختلف إليه ثلاثا، يقول هذا ويرد عليه هذا، حتى إذا كان اليوم الرابع فدخل عليه، فقال له: ما نقمت على أميرك؟ فقال: تنقى ستين غلاما من أبناء الدهاقين لنفسه، وله جارية تدعى عقيلة، تغذى جفنة وتعشى جفنة، وليس منا رجل يقدر على ذلك، وله قفيزان، وله خانان، وفوض إلى زياد، وكان زياد هو ابن أبى سفيان، يلى أمور البصرة، وأجاز الحطيئة بألف.  فكتب عمر، رحمه الله، كل ما قال، وبعث إلى أبى موسى، فلما قدم حجبه أياما، ثم دعا به، ودعا ضبة بن محصن، ودفع إليه الكتاب، فقال: اقرأ ما كتبت، فقرأ: أخذ ستين غلاما لنفسه، فقال أبو موسى: دللت عليهم، وكان لهم فداء ففديتهم، فأخذته فقسمته بين المسلمين، فقال ضبة: والله ما كذب ولا كذبت، وقرأ: له قفيزان، فقال أبو موسى: قفيز لأهلى أقوتهم به، وقفيز فى أيديهم للمسلمين، يأخذون به أرزاقهم، فقال ضبة: والله ما كذب ولا كذبت، فلما ذكر عقيلة سكت أبو موسى ولم يعتذر، وعلم أن ضبة قد صدقه. قال: وزياد يلى أمور الناس ولا يعرف هذا ما يلى، قال أبو موسى: وجدت له نبلا ورأيا، فأسندت إليه عملى. قال: وأجاز الحطيئة بألف. قال: سددت فمه بمالى أن يشتمنى، فقال: قد فعلت ما فعلت، فرده عمر، رحمه الله، وقال: إذا قدمت فأرسل إلى زيادا وعقيلة، ففعل، فقدمت عقيلة قبل زياد، وقدم زياد فأقام بالباب، فخرج عمر وزياد بالباب قائم وعليه ثياب بيض كتان، فقال: ما هذه الثياب؟ فأخبره، فقال: كم أثمانها؟ فأخبره بشىء يسير، وصدقه، فقال له: كم عطاؤك؟ قال: ألفان، قال: ما صنعت بأول عطاء خرج لك؟ فقال: اشتريت به والدتى فأعتقتها، واشتريت فى الثانى ربيبى عبيدا فأعتقته، فقال: وفقت، وسأله عن الفرائض والسنن والقرآن، فوجده فقيها، فرده، وأمر أمراء البصرة أن يستعينوا برأيه، وحبس عقيلة بالمدينة. وقال عمر، رضى الله عنه: ألا إن ضبة بن محصن غضب على أبى موسى فى الحق أن أصابه، وفارقه مراغما أن فاته أمر من أمور الدنيا، فصدق عليه وكذب، فأفسد كذبه صدقه، فإياكم والكذب، فإن الكذب يهدى إلى النار. وكان الحطيئة قد لقيه فى غزاة بيروذ، وكان أبو موسى ابتدأها فحاصرهم حتى فلهم ثم جازاهم ووكل بهم الربيع، ثم رجع إليهم بعد الفتح فولى القسم).  
ابن الأثير، الكامل في التاريخ. جـ. ٢، ص. ٤٢٥، ٤٢٦: (ذكر خبر بيروذ من الأهواز : ولما فصلت الخيول إلى الكور، اجتمع ببيروذ جمع عظيم من الأكراد  وغيرهم. وكان عمر قد عهد إلى أبي موسى أن يسير إلى أقصى ذمة البصرة، حتى لا يؤتى المسلمون من خلفهم، وخشي أن يهلك بعض جنوده أو يخلفوا في أعقابهم، فاجتمع الأكراد ببيروذ ، وأبطأ أبو موسى حتى تجمعوا، ثم سار فنزل بهم ببيروذ، فالتقوا في رمضان بين نهر تيرى ومناذر، فقام المهاجر بن زياد وقد تحنط واستقتل، وعزم أبو موسى على الناس فأفطروا، وتقدم المهاجر فقاتل قتالا شديدا حتى قتل. ووهن الله المشركين حتى تحصنوا في قلة وذلة، واشتد جزع الربيع بن زياد على أخيه المهاجر، وعظم عليه فقده، فرق له أبو موسى فاستخلفه عليهم في جند، وخرج أبو موسى حتى بلغ أصبهان، واجتمع بها بالمسلمين الذين يحاصرون جيا، فلما فتحت رجع أبو موسى إلى البصرة، وفتح الربيع بن زياد الحارثي بيروذ من نهر تيرى وغنم ما معهم. ووفد أبو موسى وفدا معهم الأخماس، فطلب ضبة بن محصن العنزي أن يكون في الوفد، فلم يجبه أبو موسى، وكان أبو موسى قد اختار من سبي بيروذ ستين غلاما، فانطلق ضبة إلى عمر شاكيا، وكتب أبو موسى إلى عمر يخبره، فلما قدم ضبة على عمر سلم عليه. فقال: من أنت؟ فأخبره. فقال: لا مرحبا ولا أهلا! فقال: أما المرحب فمن الله، وأما الأهل فلا أهل. ثم سأله عمر عن حاله فقال: إن أبا موسى انتقى ستين غلاما من أبناء الدهاقين لنفسه، وله جارية تغدى جفنة وتعشى جفنة تدعى عقيلة، وله قفيزان وله خاتمان، وفوض إلى زياد بن أبي سفيان أمور البصرة، وأجاز الحطيئة بألف. فاستدعى عمر أبا موسى. فلما قدم عليه حجبه أياما، ثم استدعاه فسأل عمر ضبة عما قال فقال: أخذ ستين غلاما لنفسه. فقال أبو موسى: دللت عليهم وكان لهم فداء ففديتهم وقسمته بين المسلمين. فقال ضبة: ما كذب ولا كذبت. فقال: له قفيزان. فقال أبو موسى: قفيز لأهلي أقوتهم به، وقفيز للمسلمين في أيديهم يأخذون به أرزاقهم. فقال ضبة: ما كذب ولا كذبت. فلما ذكر عقيلة سكت أبو موسى ولم يعتذر. فعلم أن ضبة قد صدقه، قال: وولى زيادا. قال: رأيت له رأيا ونبلا فأسندت إليه عملي. قال: وأجاز الحطيئة بألف. قال: سددت فمه بمالي أن يشتمني. فرده عمر وأمره أن يرسل إليه زيادا وعقيلة، ففعل. فلما قدم عليه زياد سأله عن حاله وعطائه والفرائض والسنن والقرآن، فرآه فقيها، فرده وأمر أمراء البصرة أن يسيروا برأيه، وحبس عقيلة بالمدينة. وقال عمر: ألا إن ضبة غضب على أبي موسى وفارقه مراغما أن فاته أمر من أمور الدنيا، فصدق عليه وكذب، فأفسد كذبه صدقه، فإياكم والكذب فإنه يهدي إلى النار).  
ابن كثير، البداية والنهاية. ج.  ٧ ، ص‌ص.  ١٤٩ ،  ١٥٠: (غزوة الأكراد : ثم ذكر ابن جرير بسنده عن سيف عن شيوخه: أن جماعة من الأكراد والتف إليهم طائفة من الفرس اجتمعوا  فلقيهم أبو موسى بمكان من أرض بيروذ قريب من نهر تيرى، ثم سار عنهم أبو موسى إلى أصبهان وقد استخلف على حربهم الربيع بن زياد بعد مقتل أخيه المهاجر بن زياد، فتسلم الحرب وحنق عليهم، فهزم الله العدو وله الحمد والمنة، كما هي عادته المستمرة وسنته المستقرة، في عباده المؤمنين، وحزبه المفلحين، من أتباع سيد المرسلين. ثم خمست الغنيمة وبعث بالفتح والخمس إلى عمر رضي الله عنه، وقد سار ضبة بن محصن العنزي فاشتكى أبا موسى إلى عمر، وذكر عنه أموارا لا ينقم عليه بسببها، فاستدعاه عمر فسأله عنها فاعتذر منها بوجوه مقبولة فسمعها عمرو قبلها، ورده إلى عمله وعذر ضبة فيما تأوله ومات عمر، وأبو موسى على صلاة البصرة).  
ابن خلدون،  ديوان المبتدأ والخبر . جـ. ٢: ٥٦٧: (خبر الأكراد : كان أمر أمراء الانسياح لما فصلوا إلى النواحي، اجتمع ببيروذ بين نهر تيري ومنادر من أهل الأهواز جموع من الأعاجم أعظمهم الأكراد ، وكان عمر قد عهد إلى أبي موسى أن يسير إلى أقصى تخوم البصرة ردءا للأمراء المنساحين، فجاء إلى بيروذ وقاتل تلك الجموع قتالا شديدا وقاتل المهاجر بن زياد حتى قتل. ثم وهن الله المشركين فتحصنوا منه في قلة وذلة، فاستخلف أبو موسى عليهم أخاه الربيع بن زياد وسار الى أصبهان مع المسلمين الذين يحاصرونها حتى إذا فتحت رجع إلى البصرة. وفتح الربيع بن زياد بيروذ وغنم ما فيها ولحق به بالبصرة وبعثوا إلى عمر بالفتح والأخماس، وأراد ضبة بن محصن العنزي أن يكون في الوفد فلم يجبه أبو موسى، فغضب وانطلق شاكيا إلى عمر بانتقائه ستين غلاما من أبناء الدهاقين لنفسه وأنه أجاز الحطيئة بألف وولى زياد بن أبي سفيان أمور البصرة، واعتذر أبو موسى وقبله عمر).  

(١٠ )  بڕوانه‌:  
ابن خلدون، ديوان المبتدأ والخبر. جـ. ٢، ص‌ص.  ٥٧٢: (وسار ابن ربيعة الباهلي إلى أران فصالح أهل البيلقان على الجزية والخراج، ثم أهل بردعة كذلك وقراها. وقاتل أكراد البوشنجان وظفر بهم  وصالح بعضهم على الجزية..).  

( ١١ )  بڕوانه‌:  
الطبري،  تاريخ الرسل والملوك . ج.  ٤ ، ص.  ٢٦٥: (ولما كان في السنة الثالثة كفر أهل إيذج والأكراد ، فنادى أبو موسى في الناس، وحضهم وندبهم، وذكر من فضل الجهاد في الرجلة، حتى حمل نفر على دوابهم، وأجمعوا على أن يخرجوا رجالا وقال آخرون: لا والله لا نعجل بشيء حتى ننظر ما صنيعه؟ فإن أشبه قوله فعله فعلنا كما فعل أصحابنا. فلما كان يوم خرج أخرج ثقله من قصره على أربعين بغلا، فتعلقوا بعنانه، وقالوا: احملنا على بعض هذه الفضول، وارغب من الرجلة فيما رغبتنا فيه، فقنع القوم حتى تركوا دابته ومضى، فأتوا عثمان، فاستعفوه منه، وقالوا: ما كل ما نعلم نحب أن نقوله، فأبدلنا به، فقال: من تحبون؟ فقال غيلان بن خرشة: في كل أحد عوض من هذا العبد الذي قد أكل أرضنا، وأحيا أمر الجاهلية فينا، فلا ننفك من أشعري كان يعظم ملكه عن الأشعرين، ويستصغر ملك البصرة، وإذا أمرت علينا صغيرا كان فيه عوض منه، أو مهترا كان فيه عوض منه، ومن بين ذلك من جميع الناس خير منه).  
ابن الجوزي، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم. جـ. ٥، ص. ٤: (فلما كان في السنة الثالثة كفر أهل إيذج والأكراد ، فنادى أبو موسى في الناس، وحضهم وندبهم، وذكر من فضل الجهاد في الرجلة حتى حمل رجال على دوابهم، وأجمعوا على أن يخرجوا رجالا. وقال آخرون: لا والله لا نعجل بشيء حتى ننظر ما صنيعه؟ فإن أشبه قوله فعله فعلنا كما فعل أصحابنا. فلما كان يوم خرج أخرج ثقلة من قصره على أربعين بغلا، فتعلقوا بعنانه، وقالوا: احملنا على بعض هذه الفضول، وارغب من الرجلة فيما رغبتنا فيه، فقنع القوم حتى تركوا دابته ومضوا، فأتوا عثمان بن عفان، فاستعفوه منه وقالوا: [ما كل ما نعلم نحب أن نقوله]، فأبدلنا به، فقال: من تحبون؟ فقال غيلان بن خرشة: [في كل أحد عوض من هذا العبد الذي قد أكل أرضنا، وأحيا أمر الجاهلية فينا، فلا ننفك من أشعري كان يعظم ملكه عن الأشعريين، ويستصغر ملك البصرة، وإذا أمرت علينا صغيرا كان فيه عوض منه، أو مهترا كان فيه عوض منه، ومن بين ذلك من جميع الناس خير منه]).  
الكلاعي، الاكتفا بما تضمنه من مغازي رسول الله والثلاثة الخلفا. جـ.  ٢ ، ص‌.  ٦١٢: (فلما كان فى السنة الثالثة كفر أهل إيذج والأكراد ، فنادى أبو موسى فى الناس، وحضهم، وذكر من فضل الجهاد فى الرجلة، حتى حمل نفر على دوابهم، وأجمعوا على ألا يخرجوا إلا رجالة، ثم نشأ بينه وبين أهل البصرة فى هذا الاستنفار ما نفرهم عنه، وطلبوا إلى عثمان أن يديلهم عنه، فدعا عثمان عند ذلك عبد الله بن عامر، فأمره على البصرة وصرف عبيد الله بن معمر إلى فارس، واستعمل مكانه عمير بن عثمان بن سعد، واستعمل على خراسان أمين بن أحمر اليشكرى، وعلى سجستان عمران بن الفضل البرجمى، وعلى كرمان عاصم بن عمرو، فمات بها).  
ابن الأثير، الكامل في التاريخ. جـ. ٢، ص. ٤٧٢، ٤٧٣: (ذكر عزل أبي موسى عن البصرة واستعمال ابن عامر عليها : قيل في هذه السنة عزل عثمان أبا موسى الأشعري عن البصرة، واستعمل عبد الله بن عامر بن كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس (وهو ابن خال عثمان)، وقيل: كان ذلك لثلاث سنين مضت من خلافة عثمان. وكان سبب عزله أن أهل إيذج والأكراد  كفروا في السنة الثالثة من خلافة عثمان، فنادى أبو موسى في الناس وحضهم على الجهاد، وذكر من فضل الجهاد ماشيا، فحمل نفر على دوابهم وأجمعوا على أن يخرجوا رجالة. وقال آخرون: لا نعجل بشيء حتى ننظر ما يصنع، فإن أشبه قوله فعله فعلنا كما يفعل. فلما خرج أخرج ثقله من قصره على أربعين بغلا، فتعلقوا بعنانه وقالوا: احملنا على بعض هذه الفضول، وارغب في المشي كما رغبتنا. فضرب القوم بسوطه، فتركوا دابته، فمضى. وأتوا عثمان فاستعفوه منه وقالوا: ما كل ما نعلم نحب أن تسألنا عنه، فأبدلنا به. فقال: من تحبون؟ فقال غيلان بن خرشة: في كل أحد عوض من هذا العبد الذي قد أكل أرضنا! أما منكم خسيس فترفعوه؟ أما منكم فقير فتجيروه؟ يا معشر قريش، حتى متى يأكل هذا الشيخ الأشعري هذه البلاد؟ فانتبه لها عثمان، فعزل أبا موسى وولى عبد الله بن عامر بن كريز. فلما سمع أبو موسى قال: يأتيكم غلام خراج ولاج، كريم الجدات والخالات والعمات، يجمع له الجندان..).  

(١٢)   بڕوانه‌:  
ابن الأثير، الكامل في التاريخ. جـ. ٢، ص. ٤٧٢: (ثم دخلت سنة تسع وعشرين: ذكر عزل أبي موسى عن البصرة واستعمال ابن عامر عليها: قيل في هذه السنة عزل عثمان أبا موسى الأشعري عن البصرة، واستعمل عبد الله بن عامر بن كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس (وهو ابن خال عثمان) ، وقيل: كان ذلك لثلاث سنين مضت من خلافة عثمان).  
النويري، نهاية الأرب في فنون الأدب. جـ. ١٩، ص. ٤٣٢: (سنة تسع وعشرين: ذكر عزل أبى موسى الأشعرى عن البصرة وعثمان بن العاص عن عمان والبحرين واستعمال عبد الله بن عامر على ذلك: قيل: كان عزل أبى موسى الأشعري عن البصرة، وعزل عثمان بن أبى العاص عن عمان والبحرين، واستعمال عبد الله بن عامر على أعمالها فى هذه السنة. وقيل: كان لثلاث سنين مضت من خلافة عثمان).  

نوێترین

© 2016 Dwryan.net. All Rights Reserved.
Developed by Avesta Group and powered by Microsoft Azure