حول دابران/ كيفية الإتصال/ کوردی/ English

عملية تزاوج قبل 500 الف عام "منعت انقراض البشر"

11/10/2018



يعتقد معظم الاشخاص ان انسان نياندرتال (الانسان البدائي) انقرض ولم يعد له تأثير على حياتنا الحالية، لكن هذه المعلومة غير صحيحة، حيث وجدت دراسات سابقة ان ما بين 1.8 في المئة إلى 2.6 من الحمض النووي لمعظم الناس مصدره النياندرتال.

حيث طور الانسان النياندرتالي جينات قادرة على محاربة الامراض.

وحسب ما ذكر موقع "بيغ ثينك"، فان دراسة جديدة كشفت هي الاخرى كيف ان الانسان النياندرتالي ما يزال له تأثير على حياتنا، مضيفا "لقد نجح في التكييف الجيني الذي منع البشرية من فيروسات قاتلة ومن ثم الانقراض".

وتوصلت الدراسة الحديثة الى ان لقاء جنسيا بين الانسان البدائي و"هومو سابينس" (اي الانسان العاقل) يجعل كل الناس مرتبطين وراثيا، موضحة ان البشر كانوا في طريقهم لمغادرة افريقيا في اتجاه اوراسيا قبل ان يلتقوا بالنياندرتال.

وتابعت "أنتجت اللقاءات الجنسية التي حدثت قبل ما بين 500 الف ومليون سنة، ذرية قابلة للحياة ومنعت البشرية من الانقراض".

وطور الإنسان النياندرتالي جينات قادرة على محاربة الأمراض والفيروسات القاتلة، مما جعله ينقلها للانسان العاقل عند ذلك اللقاء الجنسي.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة، دافيد اينارد، من جامعة اريزونا الاميركية، ان الإنسان العاقل لجأ الى التزاوج من اجل حماية نفسه وبقائه على قيد الحياة، مضيفا "بطبيعة الحال، لم تمر الامور في البداية بسلاسة حين التقيا لاول مرة".

وتم خلال البحث انشاء قائمة تضم اكثر من 4500 جينة من البشر المعاصرين، من اجل مقارنتها مع قاعدة بيانات تضم جينات النياندرتال.

ووجد العلماء تطابقا في 152 جينة بين البشر المعاصرين والنياندرتال.

ويعتقد الباحثون ان هذه الجينات المستمدة من الانسان البدائي هي التي تحارب بعض الفيروسات اليوم، مثل التهاب الكبد الوبائي وفيروس نقص المناعة البشرية والانفلونزا وهي التي حمته من الانقراض قبل الاف السنين.

احدث المنشورات



Developed by Avesta Group and powered by Microsoft Azure
جميع الحقوق محفوظة © 2016 دابران