حول دابران/ كيفية الإتصال/ کوردی/ English

ايران تفشل في اطلاق قمر صناعي

07/02/2019


على الرغم من التحذيرات الاميركية لايران بعدم انتهاك قرارات مجلس الامن بما يخص الاختبارات الصاروخية، افادت وسائل اعلام غربية بأن طهران اجرت للمرة الثانية اختبارا فاشلا لاطلاق قمر صناعي الى الفضاء.

وذكرت وكالة "اسوشيتد برس" اليوم الخميس، ان صور الاقمار الصناعية اظهرت محاولة ايرانية فاشلة لارسال قمر صناعي الى الفضاء قبل يومين.

ونقلت الوكالة عن شركة "ديجيتال غلوب" التي تراقب اطلاق الصواريخ والاقمار الصناعية حول العالم ومقرها كولورادو الاميركية، ان صاروخا تم اطلاقه من "مركز امام خميني" الفضائي في محافظة سمنان، شمال ايران، يوم الثلاثاء حيث اظهرت صور يوم الاربعاء ان الصاروخ اختفى، فيما بدت علامات حريق على منصة اطلاقه.

ووفقا للشركة، لم تظهر الصور وصول الصاروخ الى المدار، كما اشارت الشركة الى وجود عبارات مكتوبة بالفارسية بأحرف كبيرة على منصة الاطلاق تقول "40 سنة" و"ايرانية الصنع"، في اشارة الى مرور 40 عاما على الثورة الايرانية.

من جهته، اعلن قاسم تقي زاده، نائب وزير الدفاع الايراني عن "نجاح" تجربة طهران اطلاق القمر الصناعي "دوستي" اي "الصداقة"، وقال تقي زاده في تصريحات نقلتها وكالة "سبوتنيك" الروسية ان "القمر الصناعي الذي وصل المدار تم اطلاقه من خلاله بمناسبة ذكرى انتصار الثورة من خلال صاروخ "سفير".

وكانت وسائل الاعلام الحكومية الايرانية قد نقلت تصريحات مسؤولين بالحرس الثوري عن نيتهم اطلاق قمر "دوستي" او "الصداقة" قريبا بعدما فشلت في عملية اطلاق قمر صناعي اخر هو "بيام" او "رسالة" من نفس مركز الفضاء، خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال محللون من "ديجيتال غلوب" ان الصور التي نشرت يوم الثلاثاء تشير الى ان ايران استخدمت صاروخ "سفير" في المحاولة الفاشلة لاطلاق القمر الصناعي بينما استخدمت "صاروخ سيمرغ" اي "طائر الفينيق" في محاولة الشهر الماضي.

وتقول الولايات المتحدة ان مثل هذه الاختبارات تنتهك قرار مجلس الامن الدولي 2231 الصادر عام 2015 والذي يدعو ايران الى عدم القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية.

وتتهم واشنطن طهران بالعمل على محاولة انتاج اسلحة نووية تحت غطاء برنامج فضاء وسط مخاوف دولية من قيام طهران بتطوير صواريخ عابرة للقارات تحمل رؤوسا نووية.

وكان وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو قال ان طهران تستخدم تكنولوجيا "مماثلة تماما" لتلك المستخدمة في الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، مشددا على ان واشنطن "لن تقف موقف المتفرج وتشاهد السياسات المدمرة وهي تعرض الاستقرار والامن الدوليين للخطر".

يأتي هذا بينما توحدت مواقف كل من بريطانيا وفرنسا والمانيا مع اميركا حيال خطر بالبرنامج الصاروخي الايراني حيث اعتبرتها جزءا من اعمال ايران المخربة في المنطقة.

احدث المنشورات



Developed by Avesta Group and powered by Microsoft Azure
جميع الحقوق محفوظة © 2016 دابران