سەرەتا/ لەبارەی دابڕان/ پەیوەندی/

جیهاد و غه‌زو له‌ ئیسلامدا (بەشی چوارەم و کۆتایی)

24/07/2019


سەروەر پێنجوێنی   



به‌ڵام له‌ بیری ئیسلامیی نوێدا و به‌تایبه‌تی له‌ ئه‌ده‌بیاتی ئیخواندا و لای فه‌قیهێكی هاوچه‌رخی وه‌كو قه‌ڕه‌ضاوی ـ كه‌ تیۆریزه‌كردن و بنچینه‌سازی "تأصيل" ی فیقهیی بیری ئیخوانی خستوه‌ته‌ ئه‌ستۆی خۆی ـ  هه‌وڵ ده‌درێت ئه‌م جۆره‌ ڕه‌سه‌نه‌ی جیهادی ئیسلامی بكرێت به‌ژێره‌وه‌ و باس نه‌كرێت، واته‌ ده‌ڵێن جیهاد له‌ ئیسلامدا ته‌نها بۆ به‌رگری و به‌رگرتنه‌ له‌ ده‌ستدرێژی و هێرش و دوژمنكاریی هێزی نائیسلامی به‌رامبه‌ر مرۆڤ و خاكی ئیسلامی، و ئه‌وه‌ به‌ ناڕاست داده‌نێن له‌ ئیسلامدا جیهاد بۆ ئه‌وه‌ش دانرابێت به‌ هێز و سوپا هه‌وڵی بڵاوكردنه‌وه‌ی ئیسلام بدرێت و له‌و پێناوه‌دا خاك و نیشتمانی خه‌ڵكانێك داگیر بكرێت كه‌ هیچ دوژمنكارییه‌كیان له‌گه‌ڵ موسوڵمانان نه‌كردوه‌.. ئیتر به‌م شێوه‌یه‌ ڕۆشنبیره‌ ئیسلامیه‌كان بۆ كۆمه‌ڵگای هاوچه‌رخ ده‌دوێن كاتێك ڕوبه‌ڕوی باسی جیهاد ده‌كرێنه‌وه‌. له‌گه‌ڵ ئه‌وه‌شدا قه‌ڕه‌ضاوی كاتێك ڕوبه‌ڕوی جه‌ماوه‌ری ئایینداری ته‌قلیدی و سه‌له‌فی ده‌بێته‌وه‌ و هه‌ست ده‌كات خه‌ریكه‌ ڕه‌وایه‌تیی ئیسلامیی ڕه‌سه‌نخوازانه‌ له‌ ده‌ست ده‌دات؛ ده‌ڵێت ئێمه‌ ئه‌م جۆره‌ جیهاده‌ش (جیهادی هێرش و ده‌ستپێشخه‌ری) به‌ته‌واوی نه‌فی ناكه‌ین و، به‌ كه‌مێك سه‌روگوێكردن و پێناسه‌كردنه‌وه‌وه‌ ده‌گه‌ڕێته‌وه‌ بۆ دانپێدانانی.. ئه‌وه‌ش به‌وه‌ی به‌ جۆرێكی تر پێناسه‌ی ده‌كاته‌وه‌ و هه‌ندێك مه‌رجی بۆ ده‌هێنێته‌وه‌ كه‌ له‌ ڕاستیدا پاساو و بۆیه‌كردنن، كه‌ ده‌ڵێت: جیهادی ده‌ستپێشخه‌رییش له‌ چه‌ند حاڵه‌ت و مه‌رجێكدا پێویسته‌:   
١. ڕێگاخۆشكردن بۆ بانگه‌وازی ئیسلامی و لابردنی ڕێگر و له‌مپه‌ره‌كان له‌به‌رده‌میدا، و ڕێگه‌گرتن له‌ (فتنة) كه‌ بریتیه‌ له‌ ڕێگرتن له‌ وه‌رگرتنی ئایینی ڕاست (= ئیسلام) و ئازاردان به‌ ئامانجی وه‌رگێڕان له‌و ئایینه‌ ڕاسته‌.. ئه‌وه‌ش به‌پێی ده‌قی قورئانیی: (وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة) (البقرة: ١٩٣). [كه‌ ئه‌مه‌ش هه‌مان مه‌به‌سته‌كه‌ی ئێمه‌یه‌ كه‌ جیهاد بۆ بڵاوكردنه‌وه‌ی ئیسلام بوه‌].   


٢. مسۆگه‌ركردنی ئاسایش و سه‌لامه‌تیی ده‌وڵه‌تی ئیسلامی و پاراستنی سنوری ده‌سه‌ڵاتی ئیسلامی و ده‌ستپێشخه‌ری بۆ ڕێگه‌گرتن له‌ هه‌ر ئه‌گه‌رێكی هه‌ڕه‌شه‌ له‌ ده‌سه‌ڵاتی ئیسلامی.. كه‌ ئه‌مه‌ به‌ (جه‌نگی خۆپارێزی) "الحرب الوقائية" ناو ده‌بات، و ده‌ڵێت: (فتوحات) ی ئیسلامیی سه‌رده‌مانی ڕابردو له‌ بابه‌تی ئه‌م جه‌نگه‌ خۆپارێزیه‌ بوه‌..! [به‌ڵام ئه‌مه‌ پاساو و پێناسه‌یه‌كی له‌ق‌ولۆقه‌، چونكه‌ ده‌وڵه‌تی ئیسلامی سه‌ره‌تا له‌ سنوری نیمچه‌دورگه‌ی عه‌ره‌بیدا بو، به‌ڵام ده‌بینین به‌ ماوه‌یه‌كی كه‌م ده‌سه‌ڵاتی ئیسلامی گه‌یشته‌ ناوه‌ڕاستی ئاسیا و خۆرئاوای ئه‌فریقا و باشوری خۆرئاوای ئورۆپا! ئایا ئه‌مانه‌ سنوری ده‌وڵه‌تی ئیسلامی بون یان هه‌زاران فه‌رسه‌خ دورن له‌و سنوره‌وه‌؟! ئایا ئه‌و ناوچانه‌ هه‌مویان هه‌ڕه‌شه‌ بون بۆسه‌ر بونی ده‌وڵه‌تی ئیسلامی؟! ئاشكرایه‌ كه‌ وا نه‌بوه‌].   


٣. ڕزگاركردنی موسوڵمانی ژێرده‌سته‌ی ده‌سه‌ڵاتی نائیسلامی و به‌ندی (ئه‌سیر) ه‌كانی لای ده‌وڵه‌ت و هێزه‌ نائیسلامیه‌كان، و ئه‌و كه‌مینه‌ ئیسلامیانه‌ی له‌لایه‌ن ده‌سه‌ڵاتی نائیسلامیی وڵاته‌كانیانه‌وه‌ ده‌چه‌وسێنرێنه‌وه‌.. ئه‌مه‌ش به‌پێی ده‌قی: (وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان...) (النساء: ٧٥). به‌ڵام ئه‌م پرسیاره‌ له‌ قه‌ڕه‌ضاوی ده‌كه‌ین: كاتێك سوپای (فتوحات) ناوچه‌گه‌لی دوری داگیر ده‌كرد؛ كوا له‌و ناوچانه‌ موسوڵمانی ژێرده‌سته‌ هه‌بون تا بڵێیت ئه‌و داگیركردنه‌ بۆ ڕزگاركردنی ئه‌وانه‌ بوه‌؟!   


٤. خاڵیكردنه‌وه‌ی نیمچه‌دورگه‌ی عه‌ره‌بی له‌ بتپه‌رستی و فره‌په‌رستی.. كه‌ ئه‌مه‌ ئامانجێكی ئاشكرا و زانراوی ئیسلام بوه‌ و كه‌س ناتوانێت نكولیی لێ بكات و بیشارێته‌وه‌ كه‌ ئیسلام به‌ هیچ شێوه‌یه‌ك ڕێگه‌ی نه‌داوه‌ به‌ مانه‌وه‌ی ئایین و په‌رستشی فره‌خوایی (شرك).. و ئه‌وه‌ی فره‌په‌رست (مشرك) بوه‌؛ ته‌نها دو ئه‌گه‌ری له‌به‌رده‌مدا بوه‌: یان موسوڵمان ده‌بێت یان شه‌ڕی له‌گه‌ڵ ده‌كرێت و ده‌كوژرێت.   به‌م شێوه‌یه‌ قه‌ڕه‌ضاوی له‌ژێر سایه‌ی هه‌ندێك مه‌رج و پاساودا كه‌ له‌ جه‌وهه‌ردا هیچ جیاوازییه‌كیان نیه‌ له‌ بیروڕای پێشه‌وایانی ئیسلامیی كۆن؛ دێته‌وه‌ و دان ده‌نێت به‌ ڕه‌وایه‌تیی ئیسلامیی جیهادی ده‌ستپێشخه‌رییشدا.   ئه‌مه‌ كورته‌یه‌ك بو ده‌رباره‌ی (جیهاد) له‌ ئیسلامدا، كه‌ ناچارم به‌م كورته‌یه‌ ده‌ست هه‌ڵگرم.   

به‌رده‌وامیی كولتوری (غه‌زو)    
ئه‌وه‌ی له‌ ده‌قه‌ ئیسلامیه‌كان و مێژوی (غه‌زه‌وات) و (فوتوحات) ی ئیسلامی ورد ببێته‌وه‌؛ به‌ڕونی درێژبونه‌وه‌ و به‌رده‌وامیی كولتوری (غه‌زو) واته‌ (تاڵانكاری) و (داگیركاری) و په‌یداكردنی رۆزی به‌ زه‌بری شمشێر و ڕم، ده‌بینێته‌وه‌. مرۆڤی ده‌شته‌كی ئه‌وه‌ی پێ شه‌رافه‌تمه‌نده‌ بدات به‌سه‌ر هۆز و گه‌لی تردا و تاڵانیان بكات و به‌ زه‌بری شمشێر و ڕمه‌كه‌ی نان و ڕۆزی په‌یدا بكات، نه‌ك دانیشێت و ئیشی ده‌ست بكات یان كشت‌وكاڵ بكات، بێز له‌م كاره‌ شارستانی و كشت‌وكاڵیانه‌ ده‌كاته‌وه‌، به‌ڵام شانازی به‌ تاڵانكردنه‌وه‌ ده‌كات.. ئه‌م شانازیه‌ له‌ (فه‌رموده‌كان) یشدا ده‌بینینه‌وه‌، بۆ نمونه‌: گێڕانه‌وه‌ ئیسلامیه‌كان ده‌ڵێن: پێغه‌مبه‌ر وتویه‌تی: (جُعِلَ رزقي تحت ظل رمحي) (ڕزق‌وڕۆزیم خراوه‌ته‌ ژێر سێبه‌ری ڕمه‌كه‌مه‌وه‌)!!  یان  (إن الله بعثني بسيفي بين يدي الساعة، وجعل رزقي تحت ظل رمحي...)،  يان  (إن الله بعثني بالسيف بين يدي الساعة ، وجعل رزقي تحت ظل رمحي)  يان  (بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله وحده لا يشرك به شيء وجعل رزقي تحت ظل رمحي)  ( بوخاری، سه‌عیدی كوڕی مه‌نصور، ئیبن ئه‌بی شه‌یبه‌، ئه‌حمه‌د، به‌ززار، طه‌به‌رانی، به‌یهه‌قی، ته‌ممام ) .  


هه‌تا دابه‌شكردنی تاڵانی و ده‌سكه‌وتی جه‌نگ ـ كه‌ له‌ ئیسلامدا (أنفال) و (غنائم) ی پێ ده‌وترێت ـ له‌ قورئاندا (بۆ نمونه‌: سوره‌تی الأنفال، ئایه‌تی ٤١)؛ ڕه‌نگدانه‌وه‌ و پاشماوه‌یه‌كی تێدایه‌ له‌ شێوازی دابه‌شكردنی تاڵانی لای عه‌ره‌بی پێش ئیسلام. بۆ نمونه‌: كاتێك قورئان پێنجیه‌ك (خُمس) بۆ پێغه‌مبه‌ر جیا ده‌كاته‌وه‌ له‌ ده‌سكه‌وتی جه‌نگ كه‌ ده‌ڵێت: (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ..) (الأنفال: ٤١)؛ ئه‌مه‌ هه‌ر هه‌مان ئه‌و به‌شه‌یه‌ كه‌ پێش ئیسلامیش له‌ ده‌سكه‌وتی جه‌نگ و غه‌زو داده‌نرا بۆ ئه‌میر، ته‌نها ئه‌وه‌ی جیاوازه‌ كه‌ پێش ئیسلام به‌شی ئه‌میر چواریه‌ك (رُبع) بو، به‌ڵام له‌ ئیسلامدا بوه‌ به‌ پێنجیه‌ك (خُمس)، هه‌ر بۆیه‌ ده‌گێڕنه‌وه‌ كه‌ (عه‌دیی كوڕی حاتیم له‌ خێڵی    طه‌ییـ   ء) (عدي بن حاتم الطائي) وتویه‌تی: (رَبَعْتُ في الجاهلية وخَمَسْتُ في الإسلام)(١٤) ، واته‌: پێش ئیسلام چواریه‌كم ده‌برد له‌ ده‌سكه‌وته‌كان، له‌ ئیسلامیشدا پێنجیه‌ك ده‌به‌م،  یانی له‌ هه‌ردو حاڵه‌ته‌كه‌دا هه‌ر به‌شداری ده‌كه‌م و ده‌سكه‌وتم ده‌بێت.   

ــــــــــــــــــــــــــ
په‌راوێز:   
(١)  بڕوانه‌:  
ابن المناصف،  الإنجاد في أبواب الجهاد وتفصيل فرائضه وسننه وذكر جمل من آدابه ولواحق أحكامه . تحقيق  وتعليق وتخريج : مشهور بن حسن آل سلمان ومحمد بن زكريا أبو غازي .  دار الإمام مالك، مؤسسة الريان . ص‌ص. ٤٤ ـ ٤٦: (حيث يتعين فرض الجهاد، فهو إذا أ ظل  العدو بلدا، أو جانبا من ثغور المسلمين مقاتلا  لهم، فيتعين فرض الجهاد حينئذ على كل واحد ممن هنالك من المسلمين في خا صته، وعلى قدر طاقته، إلى أن تقع الكفاية، ويحصل الاستقلال بقتال العدو ودفعه، فإن قصّر عدد م ن هنالك، أو قو تهم عن دفاعهم؛ وجب كذلك على كل من صاقبهم وقرب منهم من المسلمين إعانتهم والنفير إليهم، ثم كذلك أبدا  إن غارهم العدو ، حتى يع م  الفرض جميع المسلمين، أو يقع الاستغناء من دون ذلك بمقاومتهم ودفعهم... وذلك مما لا يعرف فيه خلاف).   
ابن جماعة، تحرير الأحكام في تدبير أهل الإسلام. تحقيق ودراسة وتعليق: د. فؤاد عبد المنعم أحمد. تقديم: الشيخ عبد الله بن زيد آل محمود. دار الثقافة، الدوحة. الطبعة الثالثة، ١٩٨٨. ص. ١٥٦:   (الجهاد الذي هو فرض العين:  وهو الذي يجب على كل أحد بعينه، ولا يجزئ فيه أحد عن أحد، وهو إذا نزل الكفار على بلد؛ فإن الجهاد قد صار فرض عين على كل قادر عليه من أهل ذلك البلد، فيجب عليهم الدفع والتهيؤ  والتأهب لذلك بما يمكنهم، يستوي في ذلك السيد والعبد، والبالغ والمراهق، ولا يجب في الحال استئذان العبد سيده ولا الولد والده، ولا من عليه الدين صاحبه، بل تجب المبادرة إليه بقدر الحاجة، فإن لم يكن في أهل ذلك البلد كفاية في دفع العدو النازل بهم؛  وجب على كل من قرب منهم النفير إليهم ومساعدتهم على دفع العدو عنهم، ثم على ذلك الذين يلونهم، ثم كذلك إلى أن تحصل الكفاية ).   

(٢)  بڕوانه‌:   
ابن المناصف، الإنجاد في أبواب الجهاد. ص. ٤٢: (حيث يكون الجهاد فرضاً في الجملة؛ فهي حالة الأصل التي تَقدَّم فرضُ القتال فيها على الكفاية، وذلك ما لم يَعْرض عارضٌ ينقل الفرضَ إلى التعيين، فواجبٌ على المسلمين في الجملة غزو الكفار ابتداءً، وجهادهم على الإيمان؛ ولتكون كلمة الله هي العليا؛ حتى يقهروهم، ويضطروهم إلى أَوْكَسِ الأحوال، المرَّة بعد المَرَّة ).   
ابن جماعة، تحرير الأحكام في تدبير أهل الإسلام. ص. ١٥٥:   (الجهاد قسمان: فرض كفاية، وفرض عين. القسم الأول: فرض الكفاية، وهو الذي إذا قام به من فيه الكفاية سقط الوجوب عن الباقين، فإذا كان الكفار مستقرين في بلادهم لم يقصدوا بلاد الإسلام، ولم يتعرضوا لها؛ فجهادهم فرض كفاية : إذا قام به بعض المسلمين سقط الإثم عن الباقين).   

(٣)  بڕوانه‌:   
ابن المناصف، الإنجاد في أبواب الجهاد. ص‌ص. ٢٩، ٣٠: (والقول الآخر: أن الجهاد نَفْلٌ. قال النَّحَّاس: هو قول ابن عمر، وابن شُبرمة، وسفيان الثوري).   

(٤)  بڕوانه‌:   
ابن المناصف، الإنجاد في أبواب الجهاد. ص. ٣٠: (وذُكر عن عطاء، أن الجهاد إنما كان فرضاً على الصحابة، وهذا يحتمل أن يريد فَرْضَ عين، فلما استقرَّ الشرع، صار على الكفاية، ويحتمل أن يذهب بذلك إلى قول من زعم أنه الآن نافلة، يَعْنُون: بعد فتح مكة).   

(٥)  بڕوانه‌:   
ابن المناصف، الإنجاد في أبواب الجهاد. ص. ٢٨: (يحكي القاضي أبو محمد عبد الوهاب أنه لا خلاف بين الأمة في وجوب الجهاد، يعني: على الكفاية. وقد نقل غيرُه في ذلك قولين شاذين: أحدهما: أنه فَرْضُ عينٍ مرّةً في العُمر على كل مستطيع كالحج. قال أبو بكر بن المنذر: روينا عن داود بن أبي عاصم أنه قال: الغزو واجب على الناس أجمعين، غزوة كهيئة الحج).   

(٦)  بڕوانه‌:    

ابن المناصف، الإنجاد في أبواب الجهاد. ص. ٢٨: (قال ابن المنذر: وقال مَعْمَر: كان مكحول يستقبل القبلة، ثم يَحلِف عشر أيمان: أنَّ الغزو واجب، ثم يقول: إن شِئتُم زِدتكم).   

(٧)  بڕوانه‌:   
ابن المناصف، الإنجاد في أبواب الجهاد. ص. ٢٩: (قال ابن المنذر: وهذا لا يصح عن مكحول؛ لأن بين معمر وبين مكحول رجلا، حدّثناه إسحاق، عن عبد الرزاق، عن معمر، عن رجل، عن مكحول: أنه قال ذلك).   

(٨)  بڕوانه‌:   
ابن المناصف، الإنجاد في أبواب الجهاد. ص. ٢٤ ـ ٢٥: (اختلف أهل العلم في مقتضى الآيات الواردة بالتشديد والتعميم في الأمر بالقتال من قوله تعالى "وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً"، وقوله تعالى "انْفِرُواْ خِفَافًا وَثِقَالًا" و "إِلاَّ تَنفِرُواْ يُعَذِّبْكُمْ" و "مَا كَانَ لأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِّنَ الأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ اللَّهِ وَلاَ يَرْغبُواْ بِأَنْفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ"؛ فقيل: كان فرض الجهاد في أول الأمر على جميع المسلمين كافة، إلا من عَذَرَه الله تعالى، ثم نسخ ذلك بالكفاية، قال الله تعالى: "وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَافَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ"، رُوي ذلك عن ابن عباس؛ خرَّجه عنه أبو داود).   

(٩)  بڕوانه‌:   
ابن المناصف، الإنجاد في أبواب الجهاد. ص. ٢٦: (وروي عن عطاء أن الجهاد إنما كان فرضاً على الصحابة، قيل: يعني على الأعيان، فلما استقرَّ الشرعُ صار على الكفاية).    

(١٠)  بڕوانه‌:   
ابن المناصف، الإنجاد في أبواب الجهاد. ص‌ص. ٢٦، ٢٧: (وقال الجمهور: بل كذلك كان فرض القتال على الكفاية في أوّل الإسلام، وحملوا ما وقع في ذلك من التشديد والتعميم على أحوال، وذلك إذا احتيج إلى الجميع، إمَّا لقلة المسلمين، كما كان ذلك في أول الإسلام، أو لما عسى أن يعرض، أو يكون ذلك خاصا بأهل النَّفير الذين يُعيِّنهم الإمامُ في الاستنفار، وإذا لم يكن شيء من ذلك فهو على أصل الكفاية، ولا نَسْخَ على هذا في شيء من الآيات، بل هو راجع إلى الأحوال، وما يجب في مقاومة الكفار، وهذا الأرجح، والله أعلم..).     

(١١)  بڕوانه‌:   
ابن المناصف، الإنجاد في أبواب الجهاد. ص. ٢٧: (وعلى كلا القولين، فلم يُختلَف في أنَّ فرض الجهاد استقرَّ في الجملة على الكفاية، يحمله من قام بهِ من المسلمين عن سائرهم، هذا هو المشهور المعروف الذي عليه جماعة أهل العلم).   

(١٢)  بڕوانه‌:   
ابن المناصف، الإنجاد في أبواب الجهاد. ص. ٤٢: (قال بعض أهل العلم: وأَقلُّه مرّةً في العام، وهذا عندي صحيح).   

(١٣)  بڕوانه‌:   
ابن جماعة، تحرير الأحكام في تدبير أهل الإسلام. ص. ١٥٥: (ثم إن كان المسلمون مستظهرين على عدوهم؛ فأقلّ ما يجزئ في كل سنة غزوة، فلا يجوز خلوّ دين الإسلام عنها، إمّا بنفس الإمام أو نائبه، في سرية أو جيش ونحوه، فإن عطّل السلطان سنة من غير عذر؛ أثم، وإن دَعَت الحاجة إلى أكثر من غزوة في السنة؛ وجب بقدر الحاجة).   

(١٤)  بڕوانه‌:   
نشوان بن سعيد الحمير ي،   شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم. تحقيق : د .  حسين بن عبد الله العمري ،  مطهر بن علي الإرياني ،  د . يوسف محمد عبد الله .  دار الفكر المعاصر ،  بيروت  ـ  دار الفكر ،  دمشق .  الطبعة الأولى، ١٩٩٩ . جـ. ٣، ص. ١٩٢٤: (خَمَستُ القوم: إِذا أخذت خمس أموالَهم. قال عدي بن حاتم الطائي: ربعت في الجاهلية وخمست في الإسلام).   
د.  جواد علي ،  المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام .  دار الساقي ، بيروت.  الطبعة الرابعة ،   ٢٠٠١ .   جـ.  ٩ ،   ص.  ٢٦٢ : ( وكان الأمير في الجاهلية يأخذ الربع من الغنيمة، وجاء الإسلام فجعله الخمس وجعل له مصارف. ومنه قول: عدي بن حاتم الطائي: ربعت في الجاهلية وخمست في الإسلام. أي: قدمت الجيش في الحالين ) .   

نوێترین


کاریکاتێر

وێنەهەواڵ

© 2016 Dwryan.net. All Rights Reserved.